تبييض 5,3 مليار دولار في سوق العقارات في بريتيش كولومبيا

أعلنت أمس الخميس لجنة من الخبراء أنه تم تبييض 7,4 ملياردولار في بريتيش كولومبيا في عام 2018، بما في ذلك 5,3 مليار دولار في سوق العقارات، مما ساهم في زيادة سعر شراء الوحدة السكنية بنسبة 5٪.

ويقول بيتر جيرمان، ضابط سابق في شرطة الخيالة الملكية الكندية (RCMP) ومؤلف تقرير حول تبييض الأموال في المقاطعة، إن آلاف الممتلكات في بريتيش كولومبيا “مُستهدَفة بشكل كبير” من قبل مجرمين يسعون إلى إعادة تدوير أموالهم القذرة.

ويعزو بيتر جيرمان ذلك إلى المقرضين المتخصصين الرهن العقاري وغير الخاضعين للرقابة على تبييض الأموال، على عكس البنوك.

وطالب بتوسيع صلاحيات مركز تحليل المعاملات المالية وإعداد التقارير في كندا (FINTRAC) للسماح له بالتحقيق حول المقرضين الكبار.

واهتمّت مورين مالوني، خبيرة القانون الجنائي، بالتحقيق في أثر تبييض الأموال. قالت في تقرير ثان، إنه يشوه الاقتصاد من خلال إعطاء ميزة تنافسية لأولئك الذين لا يحترمون القانون على حساب أصحاب الأعمال الآخرين في المحافظة.

ويرى بيتر جيرمان أن عتامة المعاملات المالية تشكّل أحد عيوب القانون الحالي وتسمح بالمعاملات العقارية دون رقابة كافية. وأوصى بأن يقوم المحامون المكلّفون بالإجراءات القانونية بالإبلاغ عن المعاملات المشبوهة إلى السلطات الفيدرالية ، كما يفعل الموثقون.

ومن جانبه، تعهّد ديفيد إيبي،  وزير العدل في مقاطعة بريتيش كولومبيا بسدّ الثغرات في القوانين الحالية لمكافحة تبييض الأموال. وقال إنه يعتقد أن إعادة تدوير الأموال القذرة تضر بالأسر التي تتطلع لشراء منزل أو التي فقدت أحد أبنائها بسبب الجرعة الزائدة.

وتوصي لجنة الخبراء برئاسة مورين مالوني بتعبئة فيدرالية لتحسين تبادل المعلومات بين المقاطعات وتعزيز قوانين مكافحة الجريمة المالية.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)