ما هي استراتيجية ترودو للفوز بالسلطة مرةً ثانية على التوالي، وبحكومة أكثرية؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

انطلقت اليوم الحملة الانتخابية الفدرالية في كندا بشكل رسمي، كما كان متوَقّعاً منذ يوم أمس. فزار قبل ظهر اليوم رئيس الحكومة الفدرالية، زعيم الحزب الليبرالي الكندي (PLC – LPC) جوستان ترودو، حاكمة كندا العامة جولي باييت في ريدو هول، مقرها الرسمي في أوتاوا، وقال للصحفيين بعد اجتماعه القصير بها إنها وافقت على طلبه بحلّ مجلس العموم وإصدار الوثائق الرسمية التي تتيح إجراء الانتخابات الفدرالية العامة في موعدها المقرَّر في 21 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

“لم يزل لدينا كم هائل من العمل لنقوم به. أمضينا السنوات الأربع الأخيرة في تحسين الأمور، وسِجلُّنا يثبت ذلك”، قال ترودو لوسائل الإعلام، مضيفاً “فهل سنواصل التقدّم أم أننا سنسير إلى الوراء إلى سنوات هاربر؟”.

وستيفن هاربر هو رئيس حكومة حزب المحافظين الكندي (PCC – CPC) السابقة، وظل في السلطة في أوتاوا زهاء عشر سنوات متتالية، بفضل فوز المحافظين بقيادته في ثلاث انتخابات عامة، إلى أن فاز الليبراليون بقيادة ترودو بالسلطة في الانتخابات الأخيرة في تشرين الأول (أكتوبر) 2015.

زعيم المحافظين الحالي أندرو شير ذكّر اليوم بالعجز المتراكم في الميزانية، فقال إن ترودو “وعد ببلوغ ميزانية متوازنة عام 2019، أي هذه السنة، لكنه قام بمراكمة العجز الذي بلغ حجماً هائلاً يهدد اليوم برامجنا الاجتماعية كالتربية والصحة”.

أما زعيم الحزب الديمقراطي الجديد (NPD – NDP)، اليساري التوجه، جاغميت سينغ فقال اليوم “نعيش في بلد يزداد فيه الأثرياء ثراءً وحيث غالبية السكان لا تتوفر لهم المزايا نفسها”، واعداً المواطنين بأن حزبه “يناضل من أجلكم”.

ومن جهتها ركّزت اليوم زعيمة الحزب الأخضر الكندي (Parti vert du Canada – Green Party of Canada) إليزابيث ماي على أهمية مكافحة التغيرات المناخية، داعية الكنديين للاقتراع بكثافة لحزبها كي تشكل نتائج الانتخابات منعطفاً في تاريخ كندا.

أما زعيم الكتلة الكيبيكية (BQ) الداعمة لاستقلال مقاطعة كيبيك إيف فرانسوا بلانشيه فشدّد اليوم على أن حزبه هو الوحيد القادر على الدفاع عن مصالح كيبيك في أوتاوا.

ومن جهته تناول اليوم زعيم حزب الشعب في كندا (PPC)، عضو مجلس العموم المنحل ماكسيم برنييه المنشق عن حزب المحافظين، المواضيع التي يوليها أهمية رئيسية، كتخفيض عدد المهاجرين واللاجئين وجدّد معارضته لنظام إدارة العرض فيما يتعلق بالألبان والدواجن والبيض.

وتتوزع القوى السياسية في مجلس العموم المنحل على الشكل التالي: 177 مقعداً للحزب الليبرالي الكندي، و95 مقعداً لحزب المحافظين الكندي، و39 مقعداً للحزب الديمقراطي الجديد، و10 مقاعد للكتلة الكيبيكية، ومقعدان للحزب الأخضر الكندي، ومقعد واحد لحزب الشعب في كندا، ومقعد واحد للحزب الاجتماعي الديمقراطي الكندي (PSD – CCF) بقيادة عضو مجلس العموم إرين وير المطرود من الحزب الديمقراطي الجديد والذي أعلن أنه لن يترشح لهذه الانتخابات، و8 مقاعد لنواب مستقلين و5 مقاعد شاغرة.

ما هي استراتيجية الحزب الليبرالي بقيادة جوستان ترودو للفوز بالسلطة مرةً ثانية على التوالي، وبحكومة أكثرية؟ وإلى أي حد ستؤذيه قضية “أس أن سي – لافالان”؟ مع الإشارة إلى أن استطلاعات الرأي لا تتوقع له الفوز بأكثرية أعضاء مجلس العموم. وإلى أي مدى يمكن لماكسيم برنييه أن يؤذي حزبَ المحافظين الذي انشق عنه؟ وهل سيُمنى الحزبُ الديمقراطي الجديد بخسارة كبيرة في هذه الانتخابات وفق ما تتوقعه له الاستطلاعات؟ محاور تناولتُها مع البروفيسور نور القادري، أستاذ التخطيط الاستراتيجي في جامعة أوتاوا ورئيس “الاتحاد الكندي العربي” (منظمة غير حكومية)، في حديث أجريتُه معه اليوم.

(راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)