شركتان كنديتان للاتصالات تطلبان من الحكومة السماح للصينية هواوي دخول سوق الجيل الخامس

طلبت اثنتان من كبريات شركات الانصالات في كندا، بيل وتيليس، من الحكومة الكندية السماح لعملاق الاتصلات الصيني هواوي بالمشاركة في تطوير شبكات الهاتف المحمول من الجيل الخامس في كندا G5.

وأشارت الشركتان إلى أنه إذا لم يتمّ ذلك، فساكومن تكاليف تطوير الشبكات جدّ مرتفعة بالنسبة لهما.

وجاء هذا الطلب في الوقت تمر فيه العلاقات الدبلوماسية بين كندا والصين بأزمة كبيرة بسبب شركة هواوي. وتنشط هذه الأخيرة في توزيع الهواتف الذكية وتزويد وتسيير بناء شبكات الاتصال.

وفي كندا، تستخدم شركتا بيل وتيليس معدات هواوي لتزويد المشتركين بخدمات الجيل الثالث والرابع ، وبدأت في شراء أجهزة هواوي لطرح خدمة الجيل الخامس بسبب انخفاض تكلفتها.

ومع ذلك ، فمن المحتمل أن تحذو الحكومة الكندية حذو الولايات المتحدة وأستراليا  اللتين أعلنتا  أن شركة هواوي غير مرغوب فيها على أراضيها، مما يمنع الشركة من بيع المعدات أو الخدمات.

وإذا اتخذت كندا نفس القرار، قد يكلّف ذلك الشركتين ما يقارب مليار دولار ، وفقا لمحللي بنك سي آي بي سي.

(راديو كندا الدولي)