تورنتو فرشت السجادة الحمراء في مهرجانها السينمائي الدولي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تورونتو على موعد مع مهرجان السينما الدولي الذي يستقطب كبار مشاهير الفنّ السابع ومحبّيه من حول العالم.

ويستقطب المهرجان هذه السنة على عادته كبار الفنّانين ومشاهير السينما ومحبّيها من العديد من أنحاء العالم.

وتطوّر المهرجان منذ تأسيسه في العام 1976، بعد أن كان يعرض في بداياته أفضل الأفلام التي تألّقت وفازت بجوائز مهرجانات أخرى، مثل مهرجانات كان و برلين والبندقيّة.

ويعرض مهرجان تورونتو سنويّا نحوا من مئتي فيلم، وينظّم لقاءات مع صنّاع السينما وحفلات السجادة الحمراء التي تجتذب الجمهور بأعداد كبيرة إلى المدينة الملكة في هذه الفترة من السنة.

ويقدّم مهرجان تورونتو السينمائي الدولي عددا من الجوائز للأفلام الكنديّة، من بينها جوائز أفضل وثائقي قصير وأفضل وثائقي طويل.

وأضيفت جائزة مؤخّرا تُمنح في إطار مباراة لأفلام معروضة للمرّة الأولى لسينما المؤلّف، فضلا عن جائزة الجمهور، التي يفوز بها الفيلم الذي حاز على أكبر عدد من الأصوات، ويتمّ عرضه مجانا في عدد من الصالات في آخر أيّام المهرجان.

ومن بين أفلام العرض الأوّل، يقدّم المهرجان هذه السنة فيلم “ذو سونغ أوف نيمز” للمخرج الكندي  فرانسوا جيرار، وفيلم “كويسيبان” للمخرجة ميريام فيرو، وفيلم انتيغون للمخرجة صوفي دوراسب.

كما يكرّم المهرجان هذه السنة الممثّلة الأميركيّة الرائعة ميريل ستريب، ويعرض  الفيلم الوثائقيّ الطويل  ذي لاندرومات The laundromatالذي تلعب فيه دور البطولة.

ويحضر المهرجان فريق  عمل فيلم أنكات جيمز Uncut Gems  من إخراج بين وجوشوا سافدي وبطولة  الممثّل الأميركي آدم ساندلر الذي تحدّث إلى تلفزيون سي بي سي هيئة الاذاعة الكنديّة معربا عن سروره لوجوده في كندا.

ووجّه  ساندلر في البداية كلمة تقدير للاعبة التنس الكنديّة بيانكا اندريسكو التي فازت ببطولة الولايات المتّحدة المفتوحة على منافستها اللاعبة الأميركيّة المخضرمة وصاحبة ألقاب غراند سلام سيرينا وليامز.

ومن الصعب كما يقول آدم ساندلر اختصار الفيلم الذي يروي قصّة  صاحب محلّ مجوهرات يعاني صعوبة في عمله ويبحث عن السعادة ويجهد في العثور عليها.

ويتحدّث الكثيرون بإطراء عن الفيلم ويرون أنّه يستحقّ الجوائز، ويستحقّ الممثّل آدم ساندلر جائزة عن دوره فيه.

ومن بين الأفلام العربيّة المشاركة في المهرجان، فيلم 1982 للمخرج اللبناني وليد مونّس من بطولة المخرجة والممثّلة اللبنانيّة نادين لبكي.

ويروي الفيلم قصّة صبيّ في الحادية عشرة من عمره معجب بصديقته في مدرسة في ضواحي بيروت إبّان الاجتياح الاسرائيلي عام 1982 .

كما يعرض مهرجان تورونتو السينمائي الدولي للمرّة الأولى مجموعة من الأفلام لمخرجين من السكّان الأصليّين، يصل عددها إلى 13 فيلما.

ويحرص المنظّمون على أن يكون المهرجان اشتماليّا وعلى أن يعكس التنوّع الذي تزخر به السينما.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا/ TIFF)