ارتفاع في مبيعات المنازل الفخمة في مونتريال وتراجع في فانكوفر

سُجّل ارتفاع كبير في مبيعات المنازل الفخمة في مونتريال في النصف الأول من العام الحالي، فيما واصلت مبيعات هذه الفئة من المنازل تراجعها في فانكوفر خلال الفترة نفسها حسب تقرير صدر اليوم عن الفرع الكندي في شركة “سوثبي الدولية للعقارات” (Sotheby’s International Realty Canada).

“سلكت الأسواق العقارية من الدرجة الأولى في كندا مناحي مختلفة”، جاء في التقرير.

وسبق لفرع كندا لدى “سوثبي” أن توقّع أن تصبح مونتريال، كبرى مدن مقاطعة كيبيك وثانية كبريات المدن الكندية، سوقاً عقارية ساخنة تُسجَّل فيها أرقام قياسية جديدة.

وأفاد التقرير أن مبيعات المنازل التي يفوق ثمنها مليون دولار ارتفعت في مونتريال بنسبة 5% في النصف الأول من عام 2019 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018، وأن مبيعات المنازل التي يفوق ثمنها 4 ملايين دولار ارتفعت بنسبة 267%، إذ بيع منها 11 منزلاً مقارنة بـ3 منازل في النصف الأول من العام الماضي.

أما في فانكوفر، كبرى مدن مقاطعة بريتيش كولومبيا الواقعة على ساحل المحيط الهادي، فواصلت مبيعات المنازل الفخمة تراجعها، فبيع 1308 منازل يفوق ثمنها مليون دولار في النصف الأول من عام 2019، أي أدنى بنسبة 33% عمّا بيع منها في النصف الأول من عام 2018.

وبلغت نسبة التراجع في مبيعات شقق التمليك (كوندومينيوم) للفئة السعرية نفسها وخلال الفترة الزمنية عينها 51%.

وبيع 73 منزلاً يفوق ثمنها 4 ملايين دولار في فانكوفر في النصف الأول من عام 2019، أي بتراجع نسبته 34% عمّا بيع منها في النصف الأول من عام 2018.

وفي تورونتو الكبرى، كبرى المدن الكندية، بيع في النصف الأول من العام الحالي 8612 منزلاً يفوق ثمنها مليون دولار، ما يمثل زيادة بنسبة 12% عمّا بيع منها في النصف الأول من العام الماضي.

لكن مبيعات المنازل التي يفوق ثمنها 4 ملايين دولار تراجعت بنسبة 19% في تورونتو الكبرى خلال الفترة المذكورة. لكن التقرير عزا هذا التراجع إلى عزوف بائعي هذه الفئة من المنازل عن عرض ممتلكاتهم بواسطة خدمة “أم أل أس” (MLS) العقارية.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)