حكومة أونتاريو تتعهّد بالقضاء على عجز الموازنة خلال خمس سنوات

جمّد رئيس حكومة مقاطعة أونتاريو دوغ فورد برامج الإنفاق في موازنته الأولى التي قدمها أمس الخميس، لكنه خصص 14.7 مليار دولار للبنية التحتية وأنشأ ائتمانا ضريبيا لرعاية الأطفال.

وأرجأ زعيم المحافظين العودة إلى موازنة متوازنة حتى 2023-2024، أي بعد الانتخابات المقبلة. ومن المتوقع أن يصل عجز المقاطعة إلى 10.3 مليار دولار في 2019-2020، قبل أن ينخفض ​​إلى 6.8 مليار دولار (2020-2021)، ثم 5.6 مليار دولار (2021-2022) و 3.5 مليار دولار (2022-2023).

وقال فيك فيدلي وزير المالية في أونتاريو إنه لم يخش خفض الإنفاق لإخراج أونتاريو من دائرة العجز قبل نهاية فترة ولاية حكومته. “نهجُنا مسؤول ومتوازن. نحن نحمي الصحة والتعليم وهذا هو الأهم.”، وفقا له.

ويرى العديد من الاقتصاديين، أن الخفض السريع للعجز قد يقضي على النمو الضعيف للاقتصاد حاليا.”ليس هناك زيادة في الضرائب. ولم يتم إلغاء البرامج المهمة. وأوّل من استهدفتهم الموازنة في رأيي هم الموظفون الحكوميون وقطاع الخدمة العامة. وستعيّن عليهم الإدّخاربإيجاد طرق جديدة لتنفيذ البرامج .”، جنفييف تيلييه، أخصائية في العلوم السياسية في جامعة أوتاواوبلغت موازنة 2019  163.4 مليار دولار. وخفّضت بشكل كبير نفقات وزارات البيئة، خدمات الأطفال والخدمات الاجتماعية وشؤون السكان الأصليين.”يستهدف المحافظون الفئات الأكثر ضعفًا، حيث يخفضون ما يقرب من مليار دولار من موازنة وزارة خدمات الأطفال والخدمات الاجتماعية.”،  أندريا هوروث ، زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في أونتاريو

وتفي حكومة فورد بوعدها الانتخابي في إنشاء ائتمان ضريبي لتغطية نفقات رعاية الأطفال. وتستفيد من ذلك العائلات التي يقل دخلها عن 150.000 دولار سنويا.

ومن جهة أخرى ، فإن المبالغ الممنوحة للأولياء في أونتاريو متواضعة، مع العلم أنهم يدفعون أعلى رسوم رعاية الأطفال في كندا. ووفقًا للموازنة، ستتلقى العائلات المستفيدة ما معدله 1.250 دولارًا سنويًا.

وحسب تقديرات الحكومة ، ستستفيد 300.000 عائلة من الإعفاء الضريبي الجديد، والذي تقدر تكلفته بـ 390 مليون دولار في السنة.

وسخّرت حكومة فورد 11.2 مليار دولار لبناء أربعة خطوط مترو أنفاق وخطوط سكة حديدية خفيفة في منطقة تورونتو. وتتضمن الموازنة أيضًا استثمار أكثر من 5 مليارات دولار في الفترة 2019-2020 في بناء وتجديد المستشفيات والمدارس ومؤسسات ما بعد التعليم الثانوي.

كما أكّدت الحكومة عزمها على السماح ببيع النبيذ والبيرة في المتاجر. و للقيام بذلك، سيتعين عليها أولاً أن تتّفق مع أكبر شركات انتاج البيرة التي تمتلك فروعا لـ”محلات البيرة العمومية” وربما تدفع لها تعويضًا.

ولم تُرصد أموال لإعادة إطلاق مشروع جامعة أونتاريو الفرنسية الذي علقته الحكومة في بيانها الاقتصادي في نوفمبر تشرين الثاني  الماضي. وبالإضافة إلى ذلك، انخفضت ميزانية وزارة الشؤون الفرنكوفونية انخفاضًا طفيفًا في الفترة 2019-2020.

وخصّصت الحكومة  مبلغا قدره 315 مليون دولار على مدى خمس سنوات لزيادة الربط إلى الإنترنت عالي التدفق وإلى شبكات الهاتق الخلوي في المناطق البعيدة.

ومع ذلك ، لا يوجد تمويل، على سبيل المثال، لاستعادة خدمة السكك الحديدية للركاب في شمال أونتاريو، كما تعهّد به المحافظون خلال الحملة التنتخابية.(راديو كندا الدولي/سي بي سي)