حكومة أونتاريو تجري تغييرا على برنامج التكفّل بمرض التوحّد

أجرت حكومة دوغ فورد في أونتاريو تغييرات على برنامج المقاطعة للتكفل بمرض التوحّد. فابتداءً من اليوم ستُقدَّم المساعدات المالية مباشرة إلى الأولياء للحصول على العلاج في القطاع الخاص بدلاً من انتظار الحصول على مكان مدعوم.

وترى ليزا ماكلود، وزيرة خدمات الأطفال أن قوائم الانتظار الحالية غير مُنصفة وتعرقل الوصول إلى الخدمات.

ومع ذلك، سيتم وضع سقف للمبلغ الذي يتلقاه الأولياء حسب عمر الطفل ودخل الأسرة.

فعلى سبيل المثال، فإن الطفل الذي يتلقى العلاج في سن الثانية قد يحصل على مساعدات مالية قد تصل إلى 140.000 دولار طوال حياته (مع العلم أن الحد الأقصى لعمر الأهلية هو 18 سنة).  وإذا  بدأ العلاج في سن 7 سنوات سيصل المبلغ إلى 55.000 دولار. ويجب ألاّ يتجاوز دخل الأسرة 250.000 دولار حتى تتأهّل للحصول على مساعدة مالية.

وقالت ليزا ماكلود، وزيرة خدمات الأطفال إنّ  “ما يقرب من ثلاثة من كل أربعة أطفال في حاجة إلى متابعة لمرض التوحد لا يزالون في قوائم الانتظار بسبب وعدم كفاءة الحكومة السابقة.”

وفي الوقت الراهن، لا يحصل سوى 8.400 طفل مصاب بالتوحد على العلاج الممول من المقاطعة، في حين يوجد 23.000 آخرين في قائمة الانتظار.

وأعلنت الحكومة أيضًا أنها ستضاعف مِنح خمسة مراكز مختصة في تقييم أهلية الأطفال لبرنامج التوحّد في المقاطعة. وينتظر حالياً أكثر من 2.400 طفل هذا التقييم ، مع متوسط ​​وقت انتظار يبلغ 31 أسبوعًا.

وتهدف الحكومة التقدمية المحافظة اإلى القضاء على قوائم الانتظار الحالية في غضون 18 شهرا.

(راديو كندا الدولي/سي بي سي