وزيرة شؤون المرأة في مانيتوبا تدعم ضحايا الاعتداءات الجنسي

قالت وزيرة شؤون المرأة في مقاطعة مانيتوبا روشيل سكوايرز إنها تعرضت لاعتداء جنسي وهي في سن الثالثة عشرة وإنها ترغب بإبلاغ من تعرضوا لاعتداءات مماثلة أن بإمكانهم تلقي المساعدة.

“كل يوم منذ 34 سنة عليّ أن أعيش مع ما تعرضتُ له. أحياناً أكون بحالة جيدة جداً، لكن في أيام أخرى تكون الأمور أصعب عليّ”، قالت سكوايرز البالغة من العمر 47 عاماً لوكالة الصحافة الكندية أمس بعد إلقائها كلمة في مبنى الجمعية التشريعية لمقاطعة مانيتوبا في وينيبيغ في إطار شهر التوعية على الاعتداءات الجنسية.

“فكّرتُ مئات آلاف المرات بما تعرضتُ له وقلتُ لتلك الفتاة في سن الثالثة عشرة: “لم تكن غلطتك وستكونين على ما يُرام””، قالت سكوايرز بصوت مرتجف.

“الآن لم أعد بحاجة لأقول ذلك لتلك الفتاة ابنة الثلاثة عشر عاماً، وأريد أن أستخدم صوتي لمساعدة الآخرين”، أضافت وزيرة شؤون المرأة في مانيتوبا.

وتقول سكوايروز إنها لم تبلغ الشرطة مطلقاً بما تعرضت له، وظلت متكتمة على الموضوع حتى بلوغها الثلاثينيات من عمرها، فروت عندئذ ما حصل لها لمعالجتها النفسانية.

ولم تكشف سكوايرز عن هوية المعتدي عليها، لكنها أشارت إلى أنه شخص كان عليها أن تظل تتعامل معه أحياناً.

وتؤثِر وزيرة شؤون المرأة في مانيتوبا أن تبلغ ضحيةُ اعتداء جنسي الشرطة عما تعرضت له بواسطة فريق متخصص بتوفير الخدمات للضحايا، ما يتيح للضحية عدم الكشف عن هويتها. وهذا الخيار متاح في مقاطعة بريتيش كولومبيا وتقوم حكومة مانيتوبا بدراسته.

(وكالة الصحافة الكندية)