الحكومة الفدرالية تأمل بإبدال طائرة رئيس الوزراء

أوتاوا – بدأت معالم الزمن تظهر على طائرة رئيس الوزراء والحاكم العام ما يفرض إبدالها في وقت قريب.

والطائرة التي بُنيت قبل 31 عاماً، تعرّضت لعطل ميكانيكي لدى توقفها أخيراً في مطار روما طال جهاز استشعار متضرر، سبقإصلاحه مرة واحدة على الأقل.

وظلّت الطائرة متوقفة في المطار لمدة ثلاث ساعات بدلاً من التسعين دقيقة المعتادة، الامر الذى حال دون وصول رئيس الحكومةالفدرالية “جوستان ترودو” الى الهند في الموعد المحدد الشهر الماضي.

كذلك عادت الطائرة أدراجها بعد 30 دقيقة على إقلاعها في تشرين الأول 2016 بعدما ظهر فجأة على اللوحة أمام الطيار ضوءيشير الى أن أجزاء من أجنحة الطائرة عالقة.

وكان حينها ترودو متوجهاً إلى بلجيكا لتوقيع اتفاق التجارة الحرة بين كندا والاتحاد الأوروبي.

يذكر ان الطائرة المشار اليها من طراز ايرباص 310-300، وهي واحدة من خمس طائرات نقل عسكرية اشترتها القوات الجويةالكندية عام 1992.

وفي عام 2016، أشار تقرير صادر عن إدارة الدفاع الوطني إلى أنه سيكلف إبدال الطائرات الخمسة بين 500 مليون دولارو1,5 بليون دولار.

وتقوم الوزارة حالياً بدرس الحلول التي ينبغي أن تكتمل مع حلول نهاية العام.

وسيتم تسليم الطائرات الجديدة بين عامي 2026 و2036.

وكان أطلق رئيس الوزراء الأسبق “جان كريتيان” على هذا الجهاز، الذى يُعرف رسمياً ب“كان فورس وان“، اسم “تاج محل”عندما كان قائدا للمعارضة عام 1992.

ثم عارض عملية شراء وتحويل طائرة الايرباص الى مكتب طائر لرئيس الوزراء. وكان سعر الشراء والتحويل بلغ 56 مليوندولار، منها 3 ملايين دولار لتجهيز قسم خاص يشمل غرفة طعام ودش وأسرة قابلة للطي وغرفة ترفيه.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)