ارتفاع محصلة ضحايا الحر الشديد في كيبيك إلى 34 حالة وفاة

ارتفعت اليوم محصلة ضحايا الحر الشديد في مقاطعة كيبيك إلى 34 حالة وفاة، 18 حالة منها في مونتريال، وفق ما أفادته سلطات الصحة العامة الكيبيكية.

وتقول المديرة الإقليمية للصحة العامة في مونتريال الدكتورة ميلين دروان إن الوفيات في كبرى مدن مقاطعة كيبيك طالت بشكل رئيسي رجالاً تراوحت أعمارهم بين 53 و85 عاماً يعيشون في أوضاع هشة في أماكن غير مبرّدة.

وبلغت موجة الحر الشديد المصحوبة برطوبة مرتفعة مقاطعة كيبيك يوم الجمعة الفائت، وبالرغم من أنها شملت معظم الشرق الكندي فهي لم تزهق أرواحاً إلّا في المقاطعة المذكورة.

ومن المتوقع أن تخمد موجة الحر الشديد هذه الليلة بعد تسجيلها درجات حرارة قياسية.

فعلى سبيل المثال بلغت الحرارة في وسط مونتريال يوم الاثنين 36,6 درجة مئوية، دون احتساب عامل الرطوبة، لتكون بالتالي أعلى درجة حرارة تُسجل في وسط المدينة منذ بدء تسجيل درجات الحرارة فيه بصورة منتظمة، أي منذ 147 عاماً.

ومنتصف ليل الأحد الاثنين سجل الزئبق في مونتريال 29 درجة مئوية، ومع احتساب عامل الرطوبة بلغت الحرارة 41 درجة مئوية، وهذان رقمان قياسيان.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / ميتيو ميديا / راديو كندا الدولي