الكنديان الموقوفان في الصين في صلب حديث بين ترودو وترامب

أفاد مكتب رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو بعد ظهر اليوم أن الزعيم الليبرالي تحدث إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتناول معه موضوع العلاقات مع الصين، ومن ضمن ذلك “الاحتجاز التعسفي بحق مواطنيْن كندييْن في الصين وجهود كندا المتواصلة لتأمين إطلاق سراحهما”، في إشارة إلى مايكل كوفريغ ومايكل سبافور الموقوفيْن في الصين منذ 10 كانون الأول (ديسمبر) الفائت.

وأضاف البيان الصادر عن مكتب رئيس الحكومة الكندية أن ترودو أثار مع ترامب مسألة الرسوم الجمركية التي تفرضها السلطات الأميركية على واردات الفولاذ والألومينيوم من كندا وأنه “أعاد التأكيد على أهمية إلغائها”، وأن الزعيميْن “تبادلا وجهات النظر بشأن التقدم الحاصل في موضوع المصادقة على الاتفاق الجديد للتبادل الحر في أميركا الشمالية وأكّدا على قوة الشراكة الاقتصادية بين كندا والولايات المتحدة التي تعود بالنفع المتبادَل” على الدولتيْن.

وأصدر البيت الأبيض الأميركي بياناً في وقت لاحق قال فيه إن الرئيس الأميركي تحدث مع رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو عن “المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين واتفاق التبادل الحر بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا (“أوسمكا” – USMCA)”.

وأضاف البيان الصادر عن البيت الأبيض أنه “خلال الاتصال أعرب الرئيس عن التزام الولايات المتحدة الثابت إلى جانب كندا من أجل الحصول على معاملة جيدة لمواطنين كنديين محتجزين حالياً في الصين وعلى إطلاق سراحهم”.

وكانت إدارة ترامب قد فرضت رسوماً بنسبة 25% على واردات الفولاذ و10% على واردات الألومينيوم من كندا والمكسيك ودول الاتحاد الأوروبي ابتداءً من الأول من حزيران (يونيو) 2018، متذرّعةً بأسباب متصلة بالأمن القومي، فردّت كندا على الفور بالإعلان عن رسوم مضادة وفق مبدأ “دولار مقابل دولار” عن كل دولار تجبيه الولايات المتحدة من المصدّرين الكنديين.

وتعتبر كندا والمكسيك، شريكتا الولايات المتحدة في التبادل الحر في أميركا الشمالية، أن تلك الرسوم غير مبرَّرة.

وتم التوصل إلى الاتفاق الجديد للتبادل الحر بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا (“أوسمكا”) في 30 أيلول (سبتمبر) 2018، ووقّع قادة الدول الثلاث عليه في 30 تشرين الثاني (نوفمبر). ويحل هذا الاتفاق مكان اتفاق (“نافتا” – NAFTA) الذي كان قد دخل حيز التنفيذ في اليوم الأول من عام 1994.

(مكتب رئيس الحكومة الكندية / رويترز / أ ف ب / راديو كندا الدولي)