قطاع صناعة لحوم البقر الكندي في مواجهة التحدّيات المستقبليّة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

يعقد  ممثّلو قطاع صناعة لحوم البقر مؤتمرا في مدينة كالغاري للبحث في التحديات المستقبليّة التي تواجه القطاع.

ويشارك 600 من مربّي الأبقار ومنتجي اللحوم في المؤتمر في وقت يوا جه فيه القطاع انتقادات من قبل دعاة البيئة وفي  ظلّ إغلاق الصين  أبوابها في وجه صادرات اللحوم من كندا.

وكانت مجموعة الخبراء الحكوميّين حول التغيّر المناخي GIEC قد أوصت في تقريرها الأسبوع الماضي بالتقليل من استهلاك اللحوم.

ويقول أحد مربّي الأبقار ستيفن هيوز إنّه سيكون من الصعب الاستمرار في العمل في حال تراجع استهلاك لحوم البقر تحت تأثير الانتقادات السلبيّة التي يتعرّض لها القطاع.

وإلى جانب انتقادات دعاة البيئة، هنالك من يحمّل منتجي لحوم البقر المسؤوليّة في تراجع مقاومة المضادّات الحيويّة.

وكانت الحكومة الكنديّة قد أرغمت في العام 2018  مربّي المواشي على الحصول على إذن من طبيب بيطري لشراء المضادات الحيويّة التي كانت تُعطى للمواشي من قبل على سبيل الوقاية.

وقد اتّخذت اوتاوا هذا الاجراء لمواجهة  ظاهرة البكتيريات المقاومة التي تشكّل خطرا على صحّة الانسان حسب ما تقوله  الحكومة الكنديّة ومنظّمة الصحّة العالميّة.

وسعى الطبيب البيطري ستيف هنريك خلال قمّة صناعة لحوم البقر في كالغاري إلى  توعية مربّي المواشي على أهميّة التعامل مع هذه الظاهرة و التأكّد من خلوّ المواشي من بكتيريات مقاومة وتجنّب انتشارها في الأسواق.

ويرى الطبيب البيطري أنّ المضادات الحيويّة ما زالت ضروريّة لمعالجة الحيوانات المريضة، ولكنّه يدعو  لتجنّب استخدامها والاعتماد بدل ذلك على تحسين علف المواشي.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)