كيبيك أمام تحدّي إعادة تدوير الزجاج

ما زالت كميّات كبيرة من الزجاج تُطمر في الأرض في كيبيك رغم ارتفاع نسبة تدوير هذه المادة في المقاطعة، حسبما أفادت به مؤسّسة “روسيك كيبيك” Recyc-Québec للاسترداد والتدوير.

ورغم أنّ نسبة تدوير الزجاج  ارتفعت من 14 بالمئة عام 2015 إلى 37 بالمئة العام الماضي 2018، فما زالت المشكلة قائمة.

وقد تمّ إرسال 70 ألف طن من الزجاج نحو مكبّات النفايات ومراكز الفرز العام الماضي، في حين تشتري شركة الزجاج “أوينز إلينوي” التي يقع مقرّها في مونتريال الزجاج من خارج كيبيك وتشكّل نسبة الزجاج المعاد تدويره 40 بالمئة من اجمالي الزجاج المستخدم في مصنعها.

ويقول فرانسوا كاريير مدير الشركة إنّ مراكز الفرز في كيبيك لا تتمكّن من انتاج زجاج معاد تدويره ذات نوعيّة تلبّي حاجات مصنعها، ما يضطرّها لمعالجته وفصله عن مواد تدخل فيه، لأنّ فيه معدّل تلوّث من مواد مختلفة حسب أوينز الينوي

ومن المهمّ أن تفرض كيبيك استرداد قناني المشروبات الكحوليّة على غرار باقي المقاطعات حسب قول فرانسوا كاريير.

وتقول مؤسّسة روسيك كيبيك إنّه تمّ إعادة تدوير 58 ألفا من أصل 157 ألف طنّ زجاج في كيبيك، بسبب رداءة نوعيّة الزجاج.

لكنّ بعض المصانع لا تجد صعوبة في استخدام الزجاج المعاد تدويره في كيبيك وتتكيّف مع الزجاج الموجود في مراكز الفرز.

وقد تعهّد وزير البيئة الكيبيكي بونوا شاريت بتسوية مسألة استرداد قناني الزجاج خلال الأشهر القليلة المقبلة.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)