أوتاوا تريد محاربة التهرّب الضريبي من دون الاقتناص من الخصوصية

تورنتو – كشف أمس وزير المالية الفدرالي “بيل مورنو” Bill_Morneau من تورنتو، أن الحكومة تنوي في إطار محاربتهاللتهرّب الضريبي، السماح لوكالات اجنبية بالوصول الى بعض المعلومات الشخصية للكنديين.

وقال الوزير إن هذه المعلومات تهدف على الصعيد الدولي، الى مكافحة غسيل الاموال وتمويل الإرهاب.

وهو لم يحدد كيف ستحمي حكومته خصوصية الكنديين، بيد أنه أكد أن هذه التدابير ستتخذ مع الاحترام الكامل لحقوق الأفرادوحرياتهم.

وتطرقت الحكومة بخجل إلى هذه التشريعات في وثيقة “معلومات تكميلية” مرفقة بالموازنة التي تمّ وضعها يوم الثلاثاء الماضي.

وتحت عنوان “الإفصاح عن المعلومات الضريبية المتعلقة بالجرائم الضريبية“، تذكر الحكومة بأن كندا أبرمت اتفاقات عديدة لتبادلالمساعدة القانونية مع بلدان أخرى، وهي تنص على تبادل المعلومات.

وتتجه أوتاوا الآن الى تعديل بعض القوانين للوفاء بالتزاماتها الدولية.

وأورد مورنو إن اتفاقات المساعدة القانونية المتبادلة هذه تسمح للسلطات بفهم تدفق رؤوس الأموال الكندية في الخارج – وخاصةبالنسبة الى الشركات التي ترغب في دفع ضرائب أقل.

(المصدر: إذاعة الشرق الأوسط في كندا عن وكالة الصحافة الكندية)