أوتاوا غير متخوفة من مضاعفات قرار واشنطن بشأن السلفادوريين

لا يبدو وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة في الحكومة الكندية أحمد حسين متخوفاً من مضاعفات قرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنهاء برنامج الحماية المؤقتة لنحوٍ من 200 ألف شخص من السلفادور وإن كان مستعداً لكافة الاحتمالات.

وذكّر الوزير حسين في مؤتمر صحفي اليوم أن الإدارة الأميركية أعطت السلفادوريين المشمولين بقرارها مهلة 20 شهراً لتسوية أوضاعهم.

وكانت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية قد أكدت أمس إلغاء التصاريح التي تتيح لنحوٍ من 200 ألف شخص من السلفادور الإقامة والعمل في الولايات المتحدة. ومنحت السلطات الأميركية هذه التصاريح للسلفادوريين عام 2001 بعد أن ضرب بلادهم زلزالان مدمران أوقعا أكثر من ألف قتيل وأضراراً مادية جسيمة.

وأمهلت السلطات الأميركية أمس السلفادوريين الذين ألغت تصاريحهم حتى التاسع من أيلول (سبتمبر) 2019 لمغادرة البلاد وإلّا قامت بترحيلهم، إلّا إذا ما وجدوا طريقة تضمن لهم وضعاً قانونياً للبقاء في الولايات المتحدة.

يُذكر أن قراراً أميركياً مماثلاً ألغى تصاريح إقامة مؤقتة لعشرات الآلاف من مواطني هاييتي دفع الآلاف منهم الصيف الفائت إلى عبور الحدود إلى كندا بصورة غير قانونية.

(وكالة الصحافة الكندية / بي بي سي)