الساحة ملتقى الجالية

اوتاوا في مواجهة التحرّش في الاوساط الفنيّة

تعتزم الحكومة الكنديّة إعادة النظر في خططها لتمويل المؤسّسات الثقافيّة والتأكّد من أنّ المؤسّسات التي تحصل على التمويل تروّج للسلامة والأمان في محيط العمل.

وجاء موقف الحكومة في سياق فضيحة  الادّعاءات بالتحرّش الجنسي التي طاولت البير شولتز المدير الفنّي لمسرح سول بيبير Soulpepper Theater، بعد أن اشتكت أربع ممثّلات من تعرّضهنّ للتحرّش من قبل شولتز.

وإذ لم تتطرّق وزارة التراث في بيانها إلى قضيّة شولتز، إلاّ أنّها أكّدت أنّ الأحداث الأخيرة دفعتها نحو رفض التساهل بصورة كليّة في مسألة التحرّش الجنسي في محيط العمل.”نظرا للقلق الحالي بشأن التحرّش في الوسط الثقافي، وفي قطاعات أخرى في المجتمع، نؤكّد مجدّدا أنّ كافّة أنشطة وزارة التراث تخضع لقواعد احترام كرامة الانسان وقيمة كلّ إنسان قالت وزارة التراث في بيانها”.

وقد ارتفعت في أوساط الفنّ الكندي  أصوات تؤكّد أنّ قضيّة البير شولتز دقّت ناقوس الخطر ودفعت بالعديد من المؤسّسات المسرحيّة إلى وضع بروتوكول عمل خاص بها في مجال الأمان والسلامة في محيط العمل.

وكان شولتز قد قدّم استقالته الأسبوع الفائت وأكّد أنّه سيدافع بقوّة عن نفسه ضدّ هذه الادّعاءات التي لم تثبت في المحكمة.
راديو كنند الدولي