قطاع التعليم في مقاطعة اونتاريو يخضع لخطّة إصلاح

أعلنت حكومة المحافظين المحليّة في اونتاريو برئاسة دوغ فورد عن خطّة لإصلاح نظام التعليم في المقاطعة.

ومن بين الاجراءات التي تمّ الإعلان عنها، زيادة عدد التلاميذ في الصفوف في المرحلتين المتوسّطة والثانويّة، ومناهج جديدة لتعليم الرياضيّات، فضلا عن دروس التربية الجنسيّة ومنع الهواتف الجوّالة في المدارس.

وجاء الإعلان عن تلك الاصلاحات خلال مؤتمر صحفي عقدته  صباح اليوم الجمعة وزيرة التربية في المقاطعة ليز طومسون.

“خطّتنا تقضي بتحديث الصفوف وحماية مستقبل النظام التعليمي، وتضمن لتلاميذ اونتاريو اكتساب المهارات اللازمة لتحقيق النجاح في حياتهم وعائلاتهم وأعمالهم” قالت وزيرة التربية ليز طومسون.

وسيتمّ رفع عدد تلاميذ الصفّ الواحد من 22 إلى 28 تلميذا، على غرار ما هو معتمد في مختلف أنحاء كندا، في حين يبقى العدد على ما هو عليه، أي 30 تلميذا في المرحلة الابتدائيّة.

ويلحظ منهج التربية الجنسيّة تدريس الهويّة الجندريّة ومفهوم الموافقة، والتنمّر عبر الانترنت والعلاقات المثليّة، وبإمكان الأهل أن يطلبوا عدم متابعة  أولادهم لبعض هذه المواضيع إن أرادوا ذلك.

كما ستقوم الوزارة بإصدار نماذج توضيحيّة عبر الانترنت لمن يرغب في الحصول على توجيهات لمناقشة هذه المواضيع في المنزل.

وأكّدت الوزيرة ليز طومسون أنّه تمّ التشاور مع 72 ألف شخص ، من مربّين وأنقابيّين وأهالي قبل وضع خطّة إصلاح النظام التعليمي في المقاطعة.

وتضع الخطّة في الأولويّات المهارات العلميّة والتكنولوجيّة والهندسة والرياضيّات.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)