أونتاريو: الحكم على مُدوِّن بدفع تعويضات على منشورات مُعادية للمسلمين

حكمت المحكمة العليا في مقاطعة أونتاريو على مدوِّن كان يبثّ على مواقعه الإلكترونية محتوى معاديًا للمسلمين بدفع 2.5 مليون دولار إلى صاحب سلسلة مطاعم “باراماونت فاين فودز” ( Paramount Fine Foods )وذلك لاتهامه بتمويل الإرهاب.

وأمرت القاضية جين فيرغسون، كيفن جي جونستون بدفع تعويضات عن القذف والتشهير إلى محمد فقيه، مالك ومؤسس شركة “باراماونت فاين فودز”.

ونشر كيفن جونستون العديد من مقاطع الفيديو التي تهاجم محمد فقيه على المواقع التي يديرها مثلFreedomReport.ca وحصل مؤخّرا على المركز الثاني في انتخابات بلدية ميسيسوغا المحادية لمدينة تورونتو.

وفي مقاطع الفيديو التي تم تصويرها في عام 2017، أصدر جونستون سلسلة من التصريحات الجارحة ، بما في ذلك وصفه محمد فقيه بأنه “إرهابي اقتصادي” تدعمه وكالة التجسس الباكستانية. وادّعى أيضًا بأن موظفي المطعم يتلقون تعليمات بعدم السماح لغير “الجهاديين” دخول المطعم.

وأكّدت القاضية فيرغسون أن تصريحات كيفن جونستون تشكل خطابًا يحرّض على الكراهية ويجب إدانته بقوة. ” يعكس سلوك المدعَى عليه ازدراءً للقضاء الكندي. وهذا مثال على إساءة استعمال الحريات التي يضمنها هذا البلد.”، كما قالت. وبالتسبة للقاضية فإن ما نشره كيفن جونستون هو المثال الحي لأبشع خطاب بغيض يمكن التفوّه به بدافع الجهل والتهور.

وقال محمد فقيه، في بيان، إن الحكم انتصار على خطاب العنصرية والكراهية. وقال إنه عندما يتم وصفك كذبا بأنك “إرهابي” لمجرد أنك مسلم ، فإن هذا من الاسلاموفوبيا أو رهاب الإسلام. ويرسل هذا الحكم رسالة واضحة مفادها أن مثل هذه التصريحات المعادية للإسلام خاطئة وتشهيرية. أشعر بالارتياح. وهذا القرار خطوة مهمة لإثبات أن الذين ينشرون الكراهية عبر الإنترنت سيدفعون ثمن ذلك يوما ما.”

(راديو كندا / سي بي سي / وكالة الصحافة الكندية)