نيوفاوندلاند ولابرادور ثاني مقاطعة تحظر أكياس البلاستيك

أعلنت حكومة مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور في أقصى شرق كندا أنها ستمنع توزيع الأكياس البلاستيكية في متاجر التجزئة لدواعٍ بيئية، لتصبح ثاني مقاطعة كندية تُقدم على هذه الخطوة بعد جزيرة الأمير إدوارد.

فقد قدّمت اليوم حكومة دوايت بول الليبرالية في هذه المقاطعة الأطلسية مشروع قانون يتيح لها حظر استخدام الأكياس البلاستيكية في المتاجر ومنافذ التجزئة. وحكومة بول حكومة أكثرية.

وقالت الحكومة إنها أجرت سلسلة استشارات عامة، قبل تقديمها مشروع القانون، أظهرت أن 87% من المواطنين المستطلَعين يدعمون حظر أكياس البلاستيك.

ويدخل الحظر حيز التنفيذ بعد فترة تتراوح بين ستة أشهر واثني عشر شهراً، وذلك بهدف إفساح المجال أمام المستهلكين ليعوّدوا أنفسهم على حمل أكياس قابلة للاستخدام المتكرر عندما يذهبون للتسوق.

وقال وزير البيئة في حكومة نيوفاوندلاند ولابرادور غراهام ليتو إن مشروع القانون المشار إليه يهدف “لحماية البيئة وتحسين نظام إدارة النفايات”.

وكانت جزيرة الأمير إدوارد، أصغر مقاطعات كندا من حيث المساحة وعدد السكان والأطلسية هي الأُخرى، قد أصدرت قانوناً مشابهاً في حزيران (يونيو) الفائت يدخل حيز التنفيذ في الأول من تموز (يوليو) المقبل.

وسبق لمدنٍ عديدة في كندا أن أصدرت قوانين مماثلة، كما أن مدناً عديدة أُخرى تنوي الإقدام على هذه الخطوة.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)