نيوبرنزويك: منسوب مياه الأنهار في ذروته

ما زالت العديد من الطرقات مقفلة أمام حركة السير في  نيوبرنزويك بسبب الفيضانات التي تجتاح منذ نحو عشرة أيّام عددا من أنحاء هذه المقاطعة الواقعة في الشرق الكنديّ المطلّ على الأطلسي.

وأفيد عن إقفال نحو مئة طريق بما فيها الطريق السريع ترانس كندا الذي يربط بين مدينة مونكتون والعاصمة فريدريكتون .

ومن المستبعد أن يعاد فتح الطرقات قبل نهاية الأسبوع الجاري حسب قول المسؤولين في مصلحة صيانة الطرقات في نيوبرنزويك.

وأفادت سلطات المقاطعة أنّ ارتفاع منسوب مياه الانهار بلغ ذروته واستبعدت أن تسوء الأوضاع وتوقّعت أن تعود الأمور إلى طبيعتها بعد أيّام معدودة.
“لن تسوء الأمور أكثر  بالضرورة وهي سيّئة بما يكفي وهنالك عدد من الأشخاص والمنازل المنكوبة قال روبير دوغي مدير الاتّصالات في وزارة العدل والأمن العام في المقاطعة”.

وحثّت السلطات المنكوبين على مغادرة منازلهم وأوضحت وزارة الصيد والمحيطات وقوّات خفر السواحل أنّها ستقوم بعمليّات إجلاء طارئة لمساعدة الأشخاص الذين يحتاجون لرعاية طبيّة ويعجزون عن مغادرة منازلهم بأنفسهم.

كما دعت المواطنين إلى تسجيل أسمائهم لدى الصليب الأحمر حتّى لو لم يكونوا بحاجة للمساعدة.

وقال كيفين كليفورد رئيس جهاز الاطفاء في مدينة سانت جون إنّ  هذه الفيضانات هي الأسوأ وتسبّبت بأضرار ماديّة فادحة في عدد كبير من المنازل والممتلكات.

وكان منسوب مياه نهر سانت جون قد ارتفع إلى مستويات غير مسبوقة، وبلغ 5،7 امتار يوم أمس الأحد وهو أعلى من معدّل الفيضانات البالغ 4،2 أمتار.

وأعرب كليفورد عن ثقته بقدرة مدينة سانت جون على مواجهة الأوضاع مشيرا إلى الدعم الذي تلقاه من الحكومة المحليّة في المقاطعة والحكومة الفدراليّة في اوتاوا.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)