نيوبرنزويك تؤكد على أهمية الهجرة لتعزيز اقتصادها

أطلق المجلس التعددي الثقافي في مقاطعة نيوبرنزويك في الشرق الكندي جولة محلية من أجل توعية أبناء المفاطعة الأطلسية على التحدي الديموغرافي السكاني وعلى أهمية الهجرة من أجل تعويض الخسارة في اليد العاملة في المستقبل.

وتجوب الجولة 15 مدينة عبر نيوبرنزويك تبدأ من مدينة شيدياق ٍShediac يوم بعد غد الأربعاء.

ويقول ألكس لو بلان Alex LeBlanc المدير التنفيذي في المجلس المتعدد الثقافات بأن تحدّيات الهجرة والنقص في اليد العاملة تشكو منها المناطق الريفية والمدن الكبيرة في جنوب المقاطعة على حد سواء.ويقول لو بلان: هناك العديد من الأشخاص في نيوبرنزويك ليسوا على إدراك بالواقع وتحدّيات المستقبل في المقاطعة التي يعيشون فيها.ويرافق الجولة الخبير الاقتصادي ريشارد سايون Richard Saillant الذي يؤكد بأن المقاطعة خسرت نحو 000 13 عامل مولودين في كندا منذ العام 2013 وقد أتى مكانهم نحو 3000 مهاجر من الذين استقروا في المنطقة في المدة الزمنية ذاتها التي شهدت نزوح العاملين.لذلك يضيف الاختصاصي الاقتصادي الكندي فإن المصدر الأول للنمو الذي نشهده حاليا هو وجود المهاجرين.ويجهد منظمو الجولة في إثارة نقاش واسع حول مسألة تبني تدابير تسمح باستقبال أفضل للمهاجرين والمساعدة على اندماجهم في مجتمعهم الجديد.ويقول لوبلان في هذا الإطار: إن المهاجرين لا يأتون إلى كندا بهدف البحث عن وظيفة فحسب بل أيضا لكي يعيشوا كافة وجوه الحياة ويندمجوا كليا في مجتمعهم الجديد فيتفاعلون ويحيون فيه بكليت

ويؤكد المجلس الثقافي التعددي بأنه سيحاول خلال جولته تبديد بعض الخرافات الشائعة عن العاملين المهاجرين التي تقول بأن المهاجر يتسبب بتخفيض قيمة الرواتب، ويشير ريشارد سايون إلى أن الرواتب في نيوبرنزويك ارتفعت أسرع من ارتفاع المعدل الوطني للرواتب منذ عامين،على الرغم من أن عدد المهاجرين قد تضاعف في هذه الفترة.

(المصد: هيئة الإذاعة الكندية)