مسبار ناسا يستعد للاقتراب من سطح الشمس الحارق للمرة الثانية

أكمل مسبار “باركر سولار بروب” التابع لوكالة ناسا دورته الأولى حول الشمس، وبدأ دورته الثانية من أصل 24 يخطط لها ضمن مهمته التاريخية التي تستمر 7 أعوام.

وأطلقت المركبة الفضائية، في 12 أغسطس 2018، ونجحت في أن تكون أول جسم من صنع الإنسان يصل إلى أقرب نقطة من الشمس، في 5 نوفمبر من العام الماضي، عندما بلغت مسافة 24 مليون كيلومتر عن هالة الشمس

وقال المسؤولون في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، إن المركبة الفضائية تسير نحو إجراء الدورة الثانية حول الشمس، حيث من المنتظر أن تصل إلى أقرب نقطة من الهالة، في الرابع من أبريل المقبل.

وبدأ باركر تشغيل أنظمته وإجراء عملياته بشكل رسمي، في 1 يناير الجاري، وقام بالفعل بإرسال نحو 17 غيغابايت من البيانات العلمية من دورته الأولى، وسيقوم بإرسال البيانات كاملة بعد الانتهاء من الدورة الثانية في أبريل المقبل.

وسيكون باركر بالقرب من الحضيض، أقرب نقطة للشمس، مرة ثانية خلال دورته الجديدة، حيث سيصل إلى مسافة تبعد عن الشمس 15 مليون ميل، أي نحو 24 مليون كلم، متجاوزا بذلك مركبة “Helios 2″، صاحبة الرقم القياسي السابق للاقتراب من الشمس بنحو 27 مليون ميل، أي نحو 43.4 مليون كلم، في عام 1976.

المصدر: ديلي ميل