أكثر من ثلث الكنديين ارتكبوا خيانة مالية بحق شريك الحياة

مع اقتراب عيد “سانت فالانتاين” أو “عيد الحب”، الموافق في الرابع عشر من شباط (فبراير)، يظهر استطلاع للرأي أنه قد يكون مفيداً للكنديين أن يفاتحوا شريك الحياة بموضوع الخيانة، المالية تحديداً.

فقد أظهر استطلاع أجرته شركة “ليجيه” لصالح “مجلس معايير التخطيط المالي” (FPSC)، وهو مؤسسة كندية لا تبغي الربح المادي، أن 36% من المُستطلَعين مارسوا الكذب ولو مرة واحدة تجاه الزوج أو الزوجة في مواضيع مالية.

وقال المُستطلَعون بنسبة مشابهة إنهم تعرضوا على الأقل مرة واحدة لـ”خيانة مالية” من الزوج أو الزوجة.

والخيانة المالية الأكثر شيوعاً حسب المُستطلَعين تتعلق بالاستخدام السري لبطاقات الائتمان، أي دون علم شريك الحياة.

وتحدث مستطلَعون آخرون عن نماذج أُخرى من الخيانة المالية، كالكذب بشأن الدخل المادي أو عدم الإفصاح عن مشتريات هامة أو عن حالات الإفلاس المالي.

فقد قال 34% من المُستطلَعين إنهم أخفوا عن شريك حياتهم معلومة تتعلق بوضعهم المالي.

ويظهر الاستطلاع أن المنتمين للفئة العمرية 18 – 34 عاماً هم الأكثر ميلاً للوقوع ضحية خيانة مالية، وذلك بنسبة 47%، فيما قال 18% من البالغين 65 عاماً وما فوق إنهم تعرضوا لخيانة من هذا النوع.

(وكالة الصحافة الكندية)