هل انتعاش الأسواق المالية على ضوء تصريح رئيس الاحتياطي الفدرالي مرشح لأن يتواصل؟

واصلت الأسواق المالية في أميركا الشمالية انتعاشها ليوم ثانٍ على التوالي، وإن بنسبة أدنى من يوم أمس الذي كان ثاني أفضل يوم لها منذ بداية العام الحالي.

وهذا الانتعاش ليوم ثانٍ، وهو أقوى في الولايات المتحدة مما هو في كندا، عائد إلى تصريح لرئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) جيروم باول يوم أمس قال فيه إن الاحتياطي الفدرالي سيتصرف “حسْب الاقتضاء” الذي تفرضه مخاطر الحرب التجارية. واعتبر المراقبون أن باول، من خلال هذا الكلام، يترُك الباب مفتوحاً أمام إمكانية خفض أسعار الفائدة.

وكان رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مدينة سانت لويس جيمس بولارد قد قال يوم أمس الأول إن خفض أسعار الفائدة قد يكون “ضرورياً قريباً” بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي وبقاء التضخم في مستوى متدنٍّ.

ويلي هذا الانتعاش اضطرابات وتراجعات تشهدها الأسواق منذ شهر في ظل تفاقم النزاع التجاري الأميركي الصيني وتهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على الواردات من المكسيك ابتداءً من 10 حزيران (يونيو) الجاري.

وبلغة الأرقام، على صعيد بورصات نيويورك، أغلق مؤشر “داو جونز” الصناعي جلسة اليوم على 25539,57 نقطة، مرتفعاً 207,39 نقطة غداة ارتفاعه 512,40 نقطة.

وأغلق مؤشر “ستاندارد آند بورز 500″، الذي يضم أسهم 500 من كبريات الشركات الأميركية، على 2826,15 نقطة، مرتفعاً 22,88 نقطة غداة ارتفاعه 58,82 نقطة.

وأغلق مؤشر “ناسداك” الإلكتروني على 7575,48 نقطة، مرتفعاً 48.36 نقطة غداة ارتفاعه 194,10 نقطة.

وهنا في كندا أغلق المؤشر الرئيسي في بورصة تورونتو على 16212,66 نقطة، مرتفعاً 46,42 نقطة غداة ارتفاعه 150,35 نقطة.(أ ف ب / رويترز / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)