عقارات: ارتفاع المبيعات في مونتريال الكبرى بـ10% في سنة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

سجّلت مبيعات المنازل في مونتريال الكبرى ارتفاعاً سنوياً بنسبة 10% في آب (أغسطس) الفائت لتبلغ سقفاً قياسياً جديداً. وترافق هذا الارتفاع في المبيعات مع ارتفاع في الأسعار، وفق ما أفادته الجمعية المهنية للوكلاء العقاريين في مقاطعة كيبيك (APCIQ).

فقد جاء في تقرير أصدرته الجمعية يوم الجمعة أن 3527 منزلاً من كافة الفئات بيعت خلال شهر آب (أغسطس) الفائت، ما يجعل منه أفضل شهر آب (أغسطس) من حيث عدد المنازل المباعة منذ بدء توفّر بيانات قابلة للمقارنة في عام 2000.

وهذا الارتفاع في المبيعات عائد إلى ارتفاع مبيعات المساكن في الملكيات المشتركة بنسبة 23%، فيما لم ترتفع مبيعات المنازل المستقلة سوى بنسبة 1%.

وجاء في التقرير أن مبيعات المنازل كانت قوية للغاية في أطراف منطقة مونتريال الكبرى، فسجلت ارتفاعاً سنوياً بنسبة 17% على الضفة الشمالية لنهر سان لوران (Rive-Nord) الواقعة إلى الشمال من جزيرتيْ مونتريال ولافال وبنسبة 16% على الضفة الجنوبية للنهر المقابلة لجزيرة مونتريال (Rive-Sud).

أما في جزيرة مونتريال فارتفعت المبيعات بنسبة 5%. وفي لافال الواقعة مباشرةً إلى الشمال من مونتريال، وهي ثالث أكبر مدينة كيبيكية، ارتفعت المبيعات بنسبة 12%.

وسُجل الارتفاع السنوي الأعلى في المبيعات في قطاع سان جان سور ريشوليو إذ بلغت نسبته 20%. وكان قطاع “فودرُوي – سولانج” الوحيد بين القطاعات الجغرافية الرئيسية الستة في كيبيك الذي سُجل فيه تراجع، وبلغت نسبته 1%.

وعلى صعيد الأسعار كانت نسبة الارتفاع الأعلى، 7%، للمساكن في الملكيات المشتركة، فبلغ متوسط سعر الوحدة منها 279 ألف دولار، فيما ارتفع متوسط سعر المنزل المستقل بنسبة 4% ليبلغ 532500 دولار.

وواصل عدد المنازل المعروضة للبيع تراجعه، فبلغ 16390 وحدة الشهر الفائت، أدنى مستوى له في شهر آب (أغسطس) منذ عام 2004، وأدنى بنسبة 21% مما كان عليه قبل سنة، أي في آب (أغسطس) 2018.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)