مساعدة مالية لإدماج المهاجرين الفرنكوفونيين خارج كيبيك

أعلن وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة أحمد حسين أمس الأربعاء في مدينة كالغاري أن 14 مجتمعًا في جميع أنحاء كندا ستتلقى 12.6 مليون دولار من التمويل في إطار استراتيجية جديدة للهجرة الفرنكوفونية.

ويهدف هذا المشروع التجريبي إلى تعزيز دمج الوافدين الجدد الناطقين بالفرنسية عندما يحلّون في مناطق يمثل فيها الفرنكوفونيون أقلية.

وتعد كالغاري رسميًا أول مجتمع مضياف يتلقى تمويلًا من الحكومة الفيدرالية. لكن كل مقاطعة في كندا  باستثناء كيبيك  ستحصل على تمويل. وقال الوزير أحمد حسين خلال خطابه إن المجتمعات الـ 13 الأخرى سيتم الإعلان عنها قريبا.

ويأتي المبلغ الإجمالي 12.6 مليون دولار من ميزانية 2018 لخطة العمل الكندية للغات الرسمية ، وسيتم توزيعها على ثلاث سنوات.

و في كلمته ، أوضح الوزير أن هذه المبادرة جزء من خطة عمل فدرالية أكبر. “هدفنا هو أن نصل إلى نسبة 4.4 ٪ من الهجرة الفرنكوفونية خارج كيبيك بحلول عام 2023.”، كما قال الوزير.

وأوضح أن هناك عددًا من المبادرات التي أَعلَن عنها في عام 2018 أصبحت سارية وأن بعضها بدأ يؤتي ثماره.

وبالنسبة لجان جونسون، رئيس اتحاد المجتمعات الناطقة بالفرنسية والأكادية ، فإن هذا المشروع التجريبي يُعد بادرة خير للمجتمع.

“لقد انتظرنا لفترة طويلة، منذ عام 2006، لمعرفة كيف يمكن الوصول إلى هدف 4.4 ٪. واليوم ، تم وضع الخطة الحقيقية للقيام بذلك.” ، كما يقول.

بالنسبة له ، ستتيح هذه الإستراتيجية دمج المجتمعات الجديدة في المجتمع المضيف.

(راديو كندا/راديو كندا الدولي)