اكتشاف أعمق مغارة في كندا

Rania Bou Nassif

قد لا توحي طبيعة كندا بأنها تحتوي على الكثير من المغاور، ولكنها في الواقع تضم العديد منها ولاسيما في مقاطعة بريتيش كولومبيا.

وفي هذا الإطار، قامت مجموعة من المستكشفين من كالغاري باكتشاف مذهل على مقربة من منطقة فيرني الواقعة في جنوب شرق بريتيش كولومبيا، وهو عبارة عن أعمق مغارة تمّ دخولها حتى الساعة في تاريخ البلاد.

يبلغ عمق هذه الغارة 670 متراً وتمتد على طول 5,3 كيلومترات، مما يكسر عمق كافة المغاور الأخرى المكتشفة حتى الآن في كندا.

واللافت أنع لا يمكن بلوغ هضبة الجبل حيث توجد المغارة إلا بواسطة طائرة هليكوبتر، ولاسيما مع كل المعدات التي لا بدّ من نقلها.

إثر هذا الاكتشاف صرّح “جيروم جونيرون”، وهو مونتريالي وأحد أفراد البعثة المؤلفة من تسعة مستكشفين معظمهم من ألبرتا: “نحن نشعر بفخر كبير! ليس هناك الكثير من الناس على هذه الأرض يمكنهم القول أنهم دخلوا الى أماكن لم يسبق أن وضع رجل قدمه فيها.”

وشرح جونيرون أن مشروع الاستكشاف هذا مستمر منذ ستة أعوام حاولت البعثة فيها اكتشاف سر مغارة بيسارو أنيما.

وقد استمرّ النزول في المغارة عدة ايام اكتشفت فيها البعثة أخاديد عميقة، شلالات، منحدرات وأرضيات غير مستوية.

واضطر اعضاؤها الى النوم تحت الارض لمدة اسبوع في مكان يشبه الثلاجة مع نسبة رطوبة تصل الى 100٪ وفي حرارة تبلغ درجتين مئويتين.

(المصدرإذاعة الشرق الأوسط في كندا بتصرّف عن هيئة الاذاعة الكندية)