الكنديّون في غالبيتهم يودّون الحدّ من عدد اللاجئين المقبولين في بلدهم

يَوَدُّ 57 ٪ من الكنديين الحدّ من عدد اللاجئين المقبولين في بلدهم، وفقًا لاستطلاع أُجري لصالح هيئة الإذاعة الكندية سي بي سي.  وينقسم الكنديون بشأن نوع الهجرة التي يرغبون فيها حيث يعتقد 76 ٪ من المستطلَعين أن كندا يجب أن تفعل المزيد لتشجيع هجرة العمالة الماهرة.

وتجمع الحكومة المهاجرين في ثلاث فئات: العمال المهرة ورجال الأعمال إضافة إلى عائلاتهم، واللاجئون أوالأشخاص المقبولون لأسباب إنسانية.

ومن بين النتائج البارزة للاستطلاع، يرى 64٪ من المستطلَعين أن الهجرة غير الشرعية أصبحت مشكلة كبيرة في كندا. ويقول  56% منهم إن قبول عدد كبير من المهاجرين سيغير كندا بينما يعتقد 24٪  منهم  أن الكثير من المهاجرين ينتمون للأقليات الظاهرة.ولم تفاجئ هذه النتائج المختصين في شؤون الهجرة إذ يلاحظ هؤلاء أن الخطاب المتعلق بالهجرة اتخذ لهجة سلبية واضحة عبر العالم ، خاصة عندما يتعلق الأمر باللاجئين. ويضيفون أن هذا الاتجاه تغذيه التغطية الإعلامية الكندية لموجات طالبي اللجوء الذين يعبرون الحدود مع الولايات المتحدة.

 و من جهتها، تقول كريستينا كلارك-كازاك، الأستاذة في جامعة أوتاوا والمتخصصة في شؤون اللاجئين والهجرة، إن نتائج الاستطلاع تعكس تقاليد قديمة وهي أن سياسة الهجرة في كندا موجهة وفقا لاحتياجات سوق العمل.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن وزارة الهجرة واللجوء الكندية ، كان المهاجرون الاقتصاديون يمثلون ما بين 53 إلى 63 % من المهاجرين سنويا، خلال العقد الماضي في ظل كل من المحافظين والليبراليين. وفي العام الماضي، تقدم حوالي 55.000 شخص بطلب لجوء إلى كندا.

وتضيف الأستاذة: ” مشكلة العديد من سياسات الهجرة هي أنها تأخذ الأفراد كفاعلين اقتصاديين. وغالبًا ما يعتبر السياسيون استقبال اللاجئين أمرًا حسنا لكن لا يولوه الأولوية. “وتتوقّع هذه الأخيرة أن يصبح هذا الموضوع أكثر استقطابا على مشارف الانتخابات الفيدرالية التي من المقرّر إجراؤها في أكتوبر تشرين الأول المقبل.وفي العام الماضي، تم قبول 321.045 شخصًا كمقيمين دائمين في كندا. وتأمل الحكومة الكندية في زيادة هذا العدد. فوفقًا للتوقعات التي صدرت العام الماضي في التقرير السنوي للبرلمان حول الهجرة، خططت الحكومة الفيدرالية لقبول 330.800 مقيم دائم في 2019. وسيصل هذا العدد إلى 350.000 في 2021.

وأجرت الاستطلاع مؤسسة بابليك سكوار ريسرتش و مؤسسة مارو بلو بين 31 مايو أيار و 10 يونيو حزيران بين 4500 كندي ، بما في ذلك 3000 ناخب مسجل وثلاث مجموعات من 500 مستطلع من الناخبين لأول مرة و القادمين الجدد وكذلك أفراد من الأمم الأوائل.

والعينة ليست احتمالية. وإذا كانت احتمالية ، فسيكون هامش الخطأ 1.8 نقطة مئوية ، 19 مرة من أصل 20، بالنسبة إلى 3000 مستجيب. أما بالنسبة للمجموعات التي تضم 500 شخص، ارتفع هامش الخطأ إلى 4.4 نقطة مئوية.(راديو كندا /سي بي سي)