كنديون ندّدوا بمجزرة نيوزيلندا “التي استهدفت أرواحا برئية”

عبّر سكان المقاطعات الأطلسية الكندية عن حزنهم وتعاطفهم مع ضحايا المجزرة التي ارتكبت اليوم الجمعة في نيوزيلندا.

وكان أسفر إطلاق نار في مسجدين في البلاد كانا مكتظين صباح الجمعة بالمصلّين عن مقتل ما لا يقّل عن 49 شخصا وإصابة نحو من عشرين آخرين بجروح. وأفيد أنه تم إطلاق القبض على أربعة أشخاص يشتبه بأنهم من مرتكبي الهجوم.

في مقاطعة نيوبرنزويك في الشرق الكندي أكد رئيس المجلس المتعدد الثقافات منصف القوّاص بأن الهجوم استهدف أشخاصا مسالمين : ينشطر القلب لأنهم أشخاص أبرياء كانوا يؤدون الصلاة.

لعّل نيوزيلندا بعيدة جدا عن شرقنا الكندي ولكن التعاضد الانساني عالمي ولا يأبه بالمسافات قال منصف القواص.

وتابع في حديثه إلى هيئة الإذاعة الكندية: إن ما يجري في نيوزيلندا أو في أي مكان آخر في العالم يعنينا جميعا ليس فقط لأنهم مسلمون ولكن لأنهم خلق الله. الصدمة كانت ستكون بالحجم ذاته لو كان وقع الهجوم في كنيسة أو في كنيس إسرائيلي.
من جهته عبّر رئيس تجمع الطلاب الأجانب في جامعة مونكتون  في نيوبرنزويك محمد بويا إلي فال عن تأثره بما شاهده على شاشات التلفزيون صباح اليوم. وقال هذا الأخير بأنه شديد الحزن لأنه يعيش في عالم أصبح يتكرر فيه وقوع حوادث من هذا النوع.

تتكرر هذه الحوادث، أضاف محمد فال ولكنني على ثقة بأن الحب سينتصر في النهاية وسنتمكن من اجتياز هذه المرحلة.

وفي تعليقه على الهجومين اللذين وقعا صباح اليوم في نيوزيلندا يقول الطالب الأجنبي في الصرح الجامعي في مونكتون جابر نجم: الأمر المخيف في حوادث من هذا النوع أنها وقعت في أماكن صلاة وعبادة حيث يأتي المؤمنون لأداء الصلاة ولطلب السلام والأمن.هذا وتتالت التعليقات وردود الفعل على هجوم نيوزيلندا عبر مواقع التواصل الاجتماعي أيضا. وغرّد عمدة مدينة ادمندستون في نيوبرنزويك سيريل سيمار على حسابه على تويتر قائلا:هذا وتتالت التعليقات وردود الفعل على هجوم نيوزيلندا عبر مواقع التواصل الاجتماعي أيضا. وغرّد عمدة مدينة ادمندستون في نيوبرنزويك سيريل سيمار على حسابه على تويتر قائلا:(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية، راديو كندا الدولي)