فصل الشتاء الكندي لم ينته بعد

توقّعت وزارة البيئة الكنديّة  أن تتساقط الثلوج والأمطار الجليديّة في عدد من أنحاء البلاد، رغم أنّ فصل الربيع حلّ رسميّا قبل أكثر من أسبوعين.

وبدأت الثلوج تنهمر منذ فجر الاثنين في عدد من مدن مقاطعة كيبيك، من بينها تروا ريفيير ومدينة كيبيك العاصمة، المتوقّع أن ينهمر فيها 20 سنتيمترا من الثلج.

ويقول برونو ماركي خبير الأرصاد الجويّة في وزارة البيئة الكنديّة إنّ المنخفض الجوّي غير معتاد في هذه الفترة من السنة ولكنّه ليس استثنائيّا، وكلّ الاحتمالات ممكنة خلال شهر نيسان ابريل الذي يشكّل مرحلة انتقاليّة بين الشتاء والربيع كما قال ماركي.

ومن المتوقّع أن تنحسر الثلوج الليلة، إلاّ في مدينة كيبيك حيث توقّعت وزارة البيئة تساقط 10 سنتيمترات من الثلج يوم غد الثلاثاء.

وفي اونتاريو، حذّرت وزارة البيئة من الأمطار الجليديّة في شمال المقاطعة، ودعت السائقين إلى اعتماد الحذر.

كما توقّعت تساقط 15 سنتيمترا من الثلوج في مدن تيمينز وكوكرين وكابوسكيسينغ.

كما حذّرت من احتمال حدوث فيضانات في كلّ من سو سانت ماري ووايت ريفير وماراثون لأنّ التربة المتجمّدة لن تكون قادرة على امتصاص المياه.

وانهمرت الثوج أيضا في مقاطعتي نوفا سكوشا ونيو برنزويك منذ ليل الأحد الاثنين، ومتن المتوقّع أن تزداد كثافتها هذه الليلة، وأن يتساقط 15 سنتيمترا من الثلج في جنوب نيوبرنزويك.

كما توقّعت وزارة البيئة الكنديّة أن تتحوّل الثلوج إلى امطار جليديّة في بعض أنحاء نوفا سكوشا، وأن يتساقط 15 سنتيمترا من الثلج في مدينة هاليفاكس.

وقرّرت اللجنة المدرسيّة المحليّة الأكاديّة إلغاء ساعتين من اليوم الدراسي في عدد من مدارس المقاطعة.

وفي مقاطعة سسكتشوان، حذّرت وزارة البيئة السائقين بوجوب اعتماد الحذر بسبب الضباب الكثيف  الذي تسبّب بانعدام الرؤيا على الطرقات في العديد من المدن، من بينها برنس ألبرت وكانورا ويوركتن وميلفيل.راديو كندا الدولي