الشركات الكندية الصغيرة والمتوسّطة لا تستفيد من الانترنت

 أظهرت دراسة لبنك التنمية الكندي أن ست من أصل عشر شركات صغيرة ومتوسطة لديها تواجد على الانترنت لا تحقّق مبيعات على هذه الشبكة وتحرم نفسها نت مصدر مهم للنم.

وذكر البنك أنه من المتوقع أن تتضاعف أهمية التجارة الالكترونية بين 2018 و 2021، لتمثل سوقا عالمية يقدّ بنحو من 6.6 تريليون دولار كندي.

وأكثر من ثلث الشركات الكندية التي شملتها الدراسة والتي وسعت تواجدها على الانترنت، سجلت نموا  تجاوز الـ10٪ سنويا بين عامي 2016 و 2019، مقابل خمس الشركات الأخرى.

ومع ذلك، تكشف الدراسة أن هذه الشركات واجهت العديد من التحديات في الوقت الذي كثّفت أنشطتها على الإنترنت، مثل حماية وأمن البيانات (32٪)، وعدم معرفة التقنيات الرقمية (25٪) والصعوبات النتعلقة بتوظيف العمال المؤهلين والحفاظ عليهم (24٪).

ووجدت الدراسة أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية، خصّصت الشركات التي حققت نموّا على الانترنت ما معدّله ​​37.458 دولار لموقع الانترنت و29.210 دولار لأنشطة التسويق الرقمي.

وتُظهر الدراسة أيضا أن الشركات الكبيرة تميل للاستثمار سبع مرات في الاستفادة المثلى من وجودها على الانترنت من الشركات الأصغر حجما.

وأُجري هذا الاستطلاع عبر الإنترنت بين 12 و 22 فبراير شباط 2019 بين 1.485 من أرباب العمل في كندا عبر دعوة أرسلت عن طريق البريد الإلكتروني.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)