الشرطة الكندية تحرّرأجانبا يعملون في ظروف غير إنسانية

حرّرت شرطة أونتاريو 43 عاملاً أجنبياً غير قانوني من ظروف عمل غير إنسانية . وفي مؤتمر صحفي مشترك ، أعلنت شرطة مقاطعة أونتاريو وشرطة مدينة باري أمس الاثنين أن هؤلاء الأشخاص كانوا يعملون في باري وواساغا بيتش في ظروف عمل “سيئة” مقابل “أجور ضئيلة”.

وقالت رئيسة شرطة باري كيمبرلي غرينوود إنه “من غير المعقول أن يحدث هذا في مجتمعنا”.

وأضافت أنه قبل مجيئهم إلى كندا وعدهم المهرّبون بأنهم سيحصلون على عمل لدى وصولهم إلى كندا وأنهم سيحصلون الإقامة الدائمة.

وبمجرد دخولهم البلاد، بدأ الـ 43 شخصا العمل في شركة تنظيف كانت ترسلهم إلى الفنادق لتنظيفها ، حسب الشرطة.

وبما أنهم كانوا يعتمدون على المهربين فقد اضطروا إلى قبول العيش في ظروف مزرية، وفقاً لما ذكرته كيمبرلي غرينوود. وكان يُطلب منهم نفقات مختلفة ما يترك لهم أقل من 50 دولارا في الشهر.

وأشارت كيمبرلي غرينوود إلى أن الأشخاص الذين تم إنقاذهم “ليسوا مجرمين ، بل العديد من الضحايا”.

ولم توجه الشرطة اتهامات ضد أي شخص في الوقت الحالي.

(راديو كندا الدولي)