طائرات الدرون في أجواء كندا : رخصة فدرالية مطلوبة قبل الإقلاع

دخلت القواعد الجديدة لاستخدام الطائرات بدون طيار التي يتراوح وزنها بين 250 غرام و 25 كغ حيز التنفيذ في كندا في مطلع شهر يونيو حزيران.

وسيتعين على الهواة والمحترفين إجراء اختبار للحصول على تصريح خاص لتشغيل طائرات الدرون.  ويجب على جميع مستخدميها تسجيل طائراتهم لدى هيئة النقل الكندية  Transport Canada وإجراء اختبار عبر الإنترنت بتكلفة 10 دولارات.

وستسمح لهم شهادة “الأنشطة الأساسية” من التحليق إلى ارتفاع 122 متراً بدلاً من 90 م حاليا. وسيتعين على مشغّلي طائرات الدرون تشغيل أجهزتهم على بعد 30 مترًا على الأقل من المارة أو المركبات.

وتنصح هيئة النقل الكندية باللجوء إلى خدمات مدارس الطيران بدون طيار قبل إجراء الامتحان. وهناك أكثر من 60 مدرسة من هذا النوع في كندا. وتُعتبر مدرسة  BlackHawk Aeronautical Solutions الواقعة في ادمونتون مرجعا في التدريب على طائرات الدرون.

ويقول توم دودلي، الموظف في هذه الشركة والذي يعمل طيارًا محترفًا منذ أربع سنوات في مجال التصوير الجوي والتدريب للبلديات وشركات النفط  :” كطيار غير محترف، يجب على المرء معرفة قواعد السلامة ومعرفة كيفية فحص الأجواء التي يطير فيها لتحديد الأعمدة الكهربائية ، على سبيل المثال.”

ونظرًا لمنع هذه الطائرات من التحليق بالقرب من المطارات على مسافة 5,6  كم، يقوم توم دودلي بتدريب طلابه على قراءة الخرائط على الإنترنت أو على تطبيق الهاتف المحمول، للتحقق من المجال الجوي الذي يريد تشغيلها فيه.ويشمل الامتحان 35 سؤالًا يجب الإجابة عليها في 90 دقيقة. وحُدّدت علامة النجاع بـ65 ٪ أو أعلى. في حالة الفشل، يمكن للمرشّح إعادة الكرّة بعد 24 ساعة.

ومنذ يناير كانون الثاني، تدرّب مئة شخص في مدرسة إدمونتون للطيران كي يكونوا مستعدين لاشغيل طائرات الدرون هذا الصيف، معظمهم مهنيّون.

ووفقًا لمارك أروجا ، رئيس جمعية (USC) ،يكون هناك نحو من 350.000  طائرة درون في جميع أنحاء كندا. واحد من كل عشرة سيكون للاستخدام التجاري.

وتمثل هذه الجمعية صناعة الطائرات بدون طيار الكندية ، وهو القطاع الذي تضاعف كل عامين على مدار السنوات العشر الماضية. ويعترف المختص، أن هذا التغيير التنظيمي يحفّز صناعة الطائرات بدون طيار ، ولكنه يجعل الاستخدام الترفيهي أكثر تعقيدًا.

وللإشارة فإن تشغيل طائرة الدرون بدون تصريح ، سواء للهواة أو للمحترفين، قد يعرّض صاحبه لغرامة قد تصل إلى 3.000 دولار للأشخاص و 15.000 دولار للشركات.(راديو كندا / سي بي سي)