وكالة الحدود الكندية تحتجز آلاف المهاجرين

أعلنت وكالة خدمات الحدود الكندية أنها احتجزت 6.609 شخص في مراكزها في الفترة بين 2017 و2018 مقارنة بـ 4.248 في العام السابق. من بين هؤلاء، تم سجن 1.831 العام الماضي ، مقارنة بـ 971 بين عامي 2016 و2017.

وفالت ستيفاني سيلفرمان من شبكة Thinking Forward Network، وهي مجموعة تدافع عن المهاجرين :”يتم إعادة تقييم ملفات السجناء بشكل دوري: المرة الأولى بعد 48 ساعة من الاحتجاز، ثم مرة أخرى بعد سبعة أيام ، ثم مرة  كلّ 0 يوما حتى يتم حل قضيتهم.”

وأشارت أنه لا يوجد حد أقصى لاحتجاز المهاجرين. “قد يستغرق الأمر من 48 ساعة إلى ثلاثة أشهر أو خمس سنوات.”، كما قالت.

ووفقًا لأرقام وكالة خدمات الحدود الكندية ، فإن 3,8 %  من المهاجرين المحتجزين في 2017-2018 بقوا رهن الاحتجاز لأكثر من 99 يومًا ، بينما تم احتجاز 47,2 % لمدة 24 ساعة أو أقل.

وتقدر تكلفة احتجاز شخص مهاجر بنحو 320 دولارًا في اليوم.

ويمكن لوكالة خدمات الحدود الكندية احتجاز الرعايا الأجانب والمقيمين الدائمين وفق شروط ظروف معينة  بما في ذلك ما إذا كانوا يشكلون خطراً على السلامة العامة أو إذا كان احتمال هرهم مرتفعا. وتؤكّد الوكالة أن الصحة البدنية والعقلية ورفاه المحتجزين هي اعتبارات أساسية.

ويمكن وضعهم في أحد مراكز احتجاز المهاجرين التابعة للوكالة في لافال أو تورنتو أو فانكوفر أو في سجون تابعة للمقاطعات.

ويمكن لمركز تورنتو أن يستقبل ما ما يصل إلى 195 شخصًا، بينما يمكن أن يستوعب مركزلافال ما يصل إلى 109 أشخاص. ووفقًا للوكالة، يفصل المركزان بين الرجال والنساء والأسر.

ويشمل المركزان أجنحة ترفيهية في الهواء الطلق وأجنحة للزوار ، بالإضافة إلى وجبات يومية و الخدمات الطبية والألعاب وأجهزة التلفزيون والهواتف.

ويقع المركز الثالث في مطار فانكوفر ويمكنه استقبال ما يصل إلى 24 سجينًا لمدة تصل إلى 48 ساعة. ويتم احتجاز الرجال والنساء بشكل منفصل ، في حين يمكن حجز الأطفال مع أمهاتهم. يحتوي مكان الإقامة على غرف مشتركة ويوفر الألعاب وأجهزة التلفزيون والهواتف.

وتشير الوكالة إلى أنه تمّ احتجاز 151 قاصرا في 2017-2018من بينهم كان 144 طفلاً برفقة الوالدين أو الوصي.

(راديو كندا الدولي / وكالة الصحافة الكندية)