ارتفاع الحوادث “الوشيكة” لطائرات الدرون في كندا

سجّلت هيئة النقل الكندية  خلال النصف الأول من العام الجاري،  زيادة في عدد الطائرات بدون طيار المحلقة في الممرات الجوية والموشكة على الاصطدام بطائرات نقل المسافرين أو البضائع، وفقًا للبيانات التي حصلت عليها هيئة الإذاعة الكندية سي بي سي.

وكانت الزيادة واضحة بشكل خاص في أونتاريو.

فمن مطلع يناير كانون الثاني إلى 30 يونيو حزيران ، أحصيت هيئة النقل الكندية 33 حالة في أونتاريو، مقارنة بـ 24 حالة خلال نفس الفترة من عام 2018، و 25 حالة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2017.

ومن ناحية أخرى ، انخفضت الحالات منذ عام 2017 في كيبيك ، حيث انخفض العدد من 11 إلى 6 خلال الأشهر الستة الأولى من كل عام.

وأسفرت هذه الحالات عن حادث تصادم واحد فقط حيث اصطدمت طائرة درون في عام 2017 بطائرة صغيرة بالقرب من مطار مدينة كيبيك. ولحسن الحظ ، فإن الطائرة التي لحقت بها أضرار بسيطة بالجناح والأنف ، تمكنت من الهبوط بدون إصابة أي أحد.

وفي عام 2016، أصيب مضيفان لشركة بورتر بجروح عندما قام قائد الطائرة بتخفيض ارتفاعه فجأة بعد رؤية جسم يشبه طائرة بدون طيار في طريقه بينما كان على وشك الهبوط في مطار بيلي بيشوب في تورنتو.

ومنذ مطلع يونيو حزيران، يجب على مالكي الطائرات بدون طيار التي يزيد وزنها عن 250 غرام التسجيل لدىهيئة النقل الكندية. وقام بذلك أكثر من 9.400 شخص في أونتاريو ، وبلغ عدد التسجيلات على مستوى كندا نحو من 28.000.

وتنص القواعد الفيدرالية الجديدة أنه يجب على المالكين أن يحصلوا على رخصة قيادة. وأي شخص يهدد طائرة بدرون يتعرّض لغرامة تصل إلى 15000 دولار.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)