كندا: تراجع العجز التجاري مع بلوغ الصادرات سقفاً قياسياً

تراجع العجز في الميزان التجاري الكندي بمعدل النصف ليبلغ في 1,9 مليار دولار في نيسان (أبريل) بعد بلوغه 3,9 مليارات دولار في آذار (مارس) الفائت، وفق ما أفادته اليوم مؤسسة الإحصاء الكندية.

وكان خبراء الاقتصاد الذين استطلعت آراءَهم وكالةُ “تومسون رويترز” للأنباء قد توقعوا عجزاً تجارياً بقيمة 3,4 مليارات دولار.

وفي مراجعة لبياناتها خفضت وكالة الإحصاء قيمة العجز لشهر آذار (مارس) بعد أن كانت قد حددته بـ4,1 مليارات دولار في البيانات الصادرة قبل شهر.

وساهم ارتفاع قيمة الصادرات وتراجع قيمة الواردات في تراجع العجز أكثر من التوقعات.

فقد ارتفعت قيمة الصادرات الكندية في نيسان (أبريل) بنسبة 1,6% لتبلغ 48,6 مليار دولار، ما يُعتبر سقفاً قياسياً.

وساهم في هذا الارتفاع ارتفاع صادرات كندا من المنتجات المعدنية والمنتجات المعدنية غير الفلزية والسلع الاستهلاكية ومنتجات الطاقة، فيما تراجعت صادرات كندا من الطائرات ومعدات النقل الأُخرى.

وتراجعت قيمة الواردات بنسبة 2,5% في نيسان (أبريل) لتبلغ 50,5 مليار دولار. وساهم في تراجعها تراجع الواردات من السيارات وقطع غيارها ومن المواد الاستهلاكية، فيما ارتفعت الواردات من منتجات الطاقة.

وارتفع الفائض التجاري مع الولايات المتحدة، أكبر شريك لكندا ووجهة ثلاثة أرباع صادراتها، في نيسان (أبريل) بعد خمسة أشهر متتالية من التراجع، ليبلغ 3,6 مليارات دولار بعد بلوغه 2,0 مليار دولار في آذار (مارس).

فقد ارتفعت قيمة صادرات كندا إلى جارتها الجنوبية بنسبة 3,2% لتبلغ 36,1 مليار دولار، مدفوعة بارتفاع صادرات النفط الخام والقار.

وتراجعت قيمة الواردات من الولايات المتحدة بنسبة 1,4% لتبلغ 32,5 مليار دولار. وساهم في تراجعها تراجع الواردات من سيارات الركاب والشاحنات الخفيفة.

ورفعت وكالة الإحصاء قيمة الفائض التجاري مع الولايات المتحدة لشهر آذار (مارس) بعد أن كانت قد حددته بـ1,7 مليار دولار في بياناتها الصادرة قبل شهر.

كما تراجع العجز التجاري الكندي مع الدول الأخرى من 6 مليارات دولار في آذار (مارس) إلى 5,5 مليارات دولار في نيسان (أبريل).

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)