كندا ستواصل مفاوضاتها التجارية مع الصين بالرغم من “أوسمكا”

قال رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو إن كندا مصممة على مواصلة مفاوضاتها التجارية مع الصين بالرغم من تضمن اتفاق الولايات المتحدة وكندا والمكسيك (“أوسمكا” – USMCA) بنداً بإمكانه وضع عقبات أمام اتفاق تبادل حر بين أي واحدةٍ من دول الاتفاق وطرف ثالث.

“لنتحدث في المجالات التي نستطيع العمل فيها معاً، التي لها معنى لكلٍّ منا والتي تعود بالفائدة على الكنديين”، قال ترودو في مقابلة مع “ذي غلوب أند ميل”، مضيفاً “بالفعل، المحادثات مع الصين متواصلة من أجل السير قدماً بعدة احتمالات تجارية”.

ونشرت هذه الصحيفة المرجعية في كندا المقابلة مع رئيس الحكومة على موقعها الإلكتروني مساء أمس.

وبموجب اتفاق “أوسمكا” الذي تم التوصل إليه في 30 أيلول (سبتمبر) الفائت ليحل مكان اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية (“نافتا”)، يتوجب على دول الاتفاق الجديد الثلاث أن تستشير بعضها قبل أن تبرم أيٌّ منها اتفاق تبادل حر آخر مع طرف ثالث لا يعتمد اقتصاد السوق، كما هي حال الصين بنظر الولايات المتحدة. فإذا ما اعترضت إحدى دول “أوسمكا” على اتفاق تبادل من هذا النوع يمكنها وضع حد لاتفاق “أوسمكا” في غضون ستة أشهر

ويقول ترودو إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قدّمت في الأساس اقتراحاً “صارماً جداً، جداً، بشأن التجارة مع الصين”، مضيفاً أن كندا جعلت الولايات المتحدة “تقبل بأن نتحاور فيما بيننا حول مفاوضات تجارية قد يتم الشروع بها مع الصين، وهذا أمر إيجابي جداً بالنسبة لنا”.

وتجري كندا والصين محادثات استكشافية منذ سنتيْن بهدف التوصل إلى اتفاق تبادل حر بينهما.

(أ ف ب / ذي غلوب آند ميل / راديو كندا الدولي)