كندا غير مستعجلة لاستعادة مواطنين انضموا لتنظيم “الدولة”

لا تبدو الحكومة الكندية في عجلة من أمرها لاستعادة مواطنين كنديين مسجونين في الخارج بعد انضمامهم إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” (“داعش”) المسلح للقتال في سوريا.

فقد قال وزير الأمن العام رالف غوديل أمس إن على هؤلاء الكنديين مواجهة تبعات توجههم إلى سوريا للانضمام إلى “عملية إرهابية شنيعة وبغيضة”.

وأضاف غوديل أن المسؤولين الكنديين في أجهزة الشرطة والأمن والاستخبارات يعملون مع نظرائهم حول العالم من أجل الحصول على عناصر أدلة مقبولة لدى المحاكم، كي توجَّه اتهامات لهؤلاء الكنديين الذين انضموا إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” وإدانتهم إذا ما ثبتت عليهم التهم.

ولم يوضح وزير الأمن العام ما إذا كانت حكومته الليبرالية ستقوم بأي جهد لاستعادة هؤلاء المواطنين المسجونين في الخارج إذا لم تتمكن من جمع أدلة كافية لمحاكمتهم في كندا.

ومن جهته ذكّر رئيس الحكومة جوستان ترودو بأن التوجه إلى الخارج من أجل ارتكاب أعمال إرهابية يشكل مخالفةً بموجب القانون الجنائي الكندي.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)