كندا : فيسبوك تشدّد الرقابة على الدعاية الانتخابية

أعلنت أمس الاثنين شركة فيسبوك المالكة لأكبر موقع تواصل اجتماعي على الانترنت أنّها ستُخضع الاعلانات السياسية على منصاتها للموافقة المسبقة قبل نشرها.

وأطلقت الشركة خدمات جديدة تحسّبا للانتخابات الفيدرالية القادمة والمزمع إجراؤها في 21 أكتوبر تشرين الأول المقبل، لضمان نزاهة التصويت. وقالت الشركة في بيان إن “هذه الجهود تضمن الامتثال لمتطلبات القانون C-76.”

وأعلنت فيسبوك أنها ستبدأ في عملية ترخيص للمعلنين في كندا، وستُنشئ مكتبة إعلانات عامة حيث سيتم أرشفة الإعلانات لمدة سبع سنوات.

وقال كيفن تشان، مدير السياسة العامة في فيسبوك كندا :  “لقد عملنا بجد من أجل تطوير الأدوات والسياسات التي تتطلب من المعلنين الخضوع لترخيص للتأكد من هويتهم وموقعهم الجغرافي، قبل نشر الإعلانات ذات الطابع الاجتماعي والانتخابي والسياسي”.

ويتبع قرار عملاق وسائل التواصل الاجتماعي تعديلات الحكومة الليبرالية على قوانين الانتخابات الكندية لمنع “المتلاعبين” الأجانب أو الكنديين من التدخل في العملية الانتخابية الفيدرالية عن طريق الإعلانات.

فبعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، كشف تحقيق أجراه الكونغرس أن آلاف الإعلانات، التي نشرتها على ما يبدو من منظمات أمريكية، جاءت من روسيا.

وكانت هذه الإعلانات مخصصة للدفاع عن حقّ حمل الأسلحة النارية أو شجب المرشحة هيلاري كلينتون أوالإسلام، أو الدفاع عن منظمة “البلاك بانتر” . كما صوّرت سناتور ولاية فيرمونت، بيرني ساندرز، على أنه شخصية بارزة في مجتمع المثليين.

(راديو كندا الدولي / وكالة الصحافة الكندية)