كندا: انطلاق الحملة الانتخابية الفدرالية بصورة رسمية غداً

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تنطلق الحملة الانتخابية الفدرالية في كندا بشكل رسمي يوم غد الأربعاء. فقد تأكدت هيئة الإذاعة الكندية من أن رئيس الحكومة الفدرالية، زعيم الحزب الليبرالي الكندي (PLC – LPC) جوستان ترودو، سيزور عند العاشرة من قبل ظهر غدٍ حاكمة كندا العامة جولي باييت في ريدو هول، مقرها الرسمي في أوتاوا، ليطلب منها حلّ مجلس العموم.

ويتوجّه الكنديون إلى صناديق الاقتراع في 21 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل لاختيار ممثليهم الـ338 في مجلس العموم. وهذا يعني أن الحملة الانتخابية ستدوم 40 يوماً.

وكان أمام رئيس الحكومة، بموجب القانون الانتخابي، مهلة تنتهي في 15 أيلول (سبتمبر) الجاري للطلب من الحاكمة العامة حل المجلس وإطلاق الحملة الانتخابية.

وتتوزع القوى السياسية في مجلس العموم عشية انطلاق الحملة الانتخابية على الشكل التالي: 177 مقعداً للحزب الليبرالي الكندي، و95 مقعداً لحزب المحافظين الكندي (PCC – CPC) بقيادة أندرو شير، و39 مقعداً للحزب الديمقراطي الجديد (NPD – NDP) اليساري التوجه بقيادة جاغميت سينغ، و10 مقاعد للكتلة الكيبيكية (BQ) الداعمة لاستقلال مقاطعة كيبيك عن الاتحادية الكندية بقيادة إيف فرانسوا بلانشيه، ومقعدان للحزب الأخضر الكندي (Parti vert du Canada – Green Party of Canada) بقيادة إليزابيث ماي، ومقعد واحد لحزب الشعب في كندا (PPC) بقيادة مؤسسه عضو مجلس العموم ماكسيم برنييه المنشق عن حزب المحافظين، إضافة إلى عدد من المقاعد يشغلها نواب مستقلون وبعض المقاعد الشاغرة.

وكان حزب المحافظين قد أعلن أمس أنه سيطلق حملته الانتخابية بصورة رسمية غداً الأربعاء بغض النظر عمّا إذا كان السباق الانتخابي قد بدأ بشكل رسمي أم لا.

لكن على أرض الواقع باشرت الأحزاب السياسية حملتها الانتخابية، وإن بصورة غير رسمية، منذ عدة أسابيع. وتولي الأحزاب ملفّي الاقتصاد والبيئة أهمية كبيرة، وينعكس هذا الأمر في الوعود التي تقطعها للمواطنين.

(راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)