كندا تنفي نيّتها استقبال 100 ألف لاجئ فلسطيني

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

حذّرت السفارة الكنديّة في بيروت في صفحتها على موقع فيسبوك من الأخبار المضلّلة التي تناقلتها وسائل الاعلام ومفادها أنّ في نيّة الحكومة الكنديّة استقبال 100 ألف لاجئ فلسطيني.

“ترغب السفارة في إطلاع الجمهور على أنّها لا تقبل طلبات اعادة توطين اللاجئين المقدّمة مباشرة. وتستند كندا بشكل أساسي على وكالة الأمم المتّحدة  للاجئين ( المفوضيّة العليا للاجئين) ومنظّمات أخرى وجهات كفيلة خاصّة في كندا لتحديد اللاجئين بهدف إعادة توطينهم” كتبت السفارة الكنديّة على صفحتها على موقع فيسبوك.

وتظاهر مئات الفلسطينيّين في الآونة الأخيرة أمام مقرّ السفارة الكنديّة في العاصمة اللبنانيّة بأمل الحصول على الوثائق الضروريّة لتقديم طلب الهجرة منذ أن نشرت صحيفة الأخبار اللبنانيّة خبرا مفاده أنّ كندا تستعدّ لاستقبال  مئة ألف لاجئ فلسطيني في إطار “صفقة القرن” ، الخطّة الأميركيّة للسلام في الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة الأخبار عن مصادر لم تكشف عنها، أنّ كندا هي وراء تنظيم مظاهرات الفلسطينيّين أمام مقرّها، وهي التي دفعت تكاليف النقل ومواقف السيارات لهم.

وسرت الشائعات بكثرة بعد أن نقلت صحيفة جيروزاليم بوست الخبر عن الصحيفة اللبنانيّة، لتعود وتسحبه فيما بعد.

“للأسف، يتمّ في بعض الأحيان تضليل الأشخاص الذين يرغبون في الاستقرار في كندا من قبل أفراد يحاولون الاستفادة منهم. مسؤولو الحكومة الكنديّة لن يتّصلوا بك أبدا ليطلبوا منك ايداع الأموال في حساب مصرفي خاص، أو تحويل الأموال من قبل شركة خاصّة لتحويل الأموال”، كما كتبت السفارة الكنديّة في بيروت.

وأوضحت وزارة الهجرة الكنديّة في اتّصال مع راديو كندا، أنّها تراقب باستمرار الأخبار المضلّلة التي يتمّ تناقلها عبر الانترنت.

“كما هي الحال في هذه المسألة، نسعى جاهدين للعمل بسرعة لإبراز الوقائع” قالت بياتريس فينولون المتحدّثة باسم الوزارة في رسالتها الالكترونيّة.

وقد اتّصلت الوزارة بصحيفة جيروزاليم بوست لتطلب منها سحب مقالها، نظرا لعدم وجود أيّ برنامج خاص في الوقت الحالي لإعادة توطين أشخاص من لبنان أو من سوريا كما قالت بياتريس فينولون.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)