أفضل وأسوأ البورصات في 2018

شهدت أسواق الأسهم حول العالم أداء متذبذبا في عام 2018، وتصدرت الأسواق من حيث الأداء بورصات لم تكن في الحسبان.

ونشرت الوحدة الاقتصادية لموقع “Yahoo” تقريرا اليوم الجمعة، قالت فيه إن أسواق الأسهم في روسيا والسعودية وقطر والبرازيل كانت الأفضل أداء خلال عام 2018، لاسيما مع تراجع الأسواق الأمريكية وتعرض العديد من المؤشرات الآسيوية والأوروبية القياسية لخسائر حادة.

وفيما يلي قائمة بأفضل أسواق الأسهم أداء:
بورصة موسكو:

صعد مؤشر MOEX للأسهم المقومة بالروبل خلال 2018 بنسبة 11%، بعد سنوات من التراجع في ظل العقوبات الغربية المفروضة على روسيا.

وتصدرت أسهم شركات الطاقة النشاط، وسجل سهم شركة “لوك أويل” أفضل أداء، إذ صعد على مدار العام بنحو 40%، فيما ارتفع سهم عملاق الغاز الروسي “غازبروم” خلال 2018 بنسبة 17%.

وقال كبير مسؤولي الاستثمار في شركة الاستشارات “أولد بارك كابيتال”، إن المؤشر الروسي مدعوم بمكاسب واسعة في السلع الأساسية، رغم أن أسعار النفط تراجعت في نهاية العام.

وأضاف: “بشكل عام، كانت السوق الروسية جيدة الأداء مقارنة بالأسواق الغربية”.

البورصة السعودية:

سجل مؤشر تداول السعودي خلال 2018 مكاسب بلغت 7%، لكن الارتفاع لم يكن مدعوما من قبل المستثمرين الأجانب، بحسب كبير محللي السوق في “Think Markets UK” نعيم أسلم.

وقال أسلم: “في الحقيقة إن الحكومة تحاول الحفاظ على استقرار السوق، هذه حقيقة واضحة، حيث لم نراقب أي (استثمار أجنبي مباشر) في هذا البلد، أي اهتمام من قبل المستثمرين الدوليين، أي تدفقات إلى صناديق الاستثمار في المملكة”.
البورصة القطرية:

ارتفع مؤشر قطر خلال 2018 بنسبة 20%، وذلك بعد هبوط حاد في 2017 بلغ 18% في ظل المقاطعة العربية التي فرضت على الدوحة في منتصف 2017، حيث اتهمتها السعودية وحلفاؤها بدعم الإرهاب، وهو اتهام نفته قطر.

وبعد فرض المقاطعة نجحت قطر في إيجاد بدائل حيث قامت بإنشاء طرق تجارية مختلفة، وقد انتعشت أسهم العديد من الشركات القطرية، فعلى سبيل المثال زاد سهم بنك قطر الوطني على مدار العام بنسبة 55%.
البرازيل:

صعد المؤشر Bovespa بنسبة 12% مع تحسن التوقعات الاقتصادية للبلاد، التي واجهت أزمة سياسية واقتصادية قبل عامين.

وقال الخبير الاقتصادي في “Pantheon Macroeconomics” أندريس أباديا، إن  “الرسالة الرئيسية هنا … هي أن الاقتصاد البرازيلي يتعافى وسيستمر في القيام بذلك في العام المقبل”.

وعن الخاسرين في 2018، شهدت أسواق الأسهم الأوروبية والآسيوية الرئيسية بعضا من أسوأ عمليات البيع نتيجة التوترات التجارية وحرب الرسوم الجمركية بين كبرى اقتصادات العالم، والتي أثرت سلبا على بيئة الأعمال وعلى تدفق الاستثمارات.

وتكبد المؤشر الألماني Dax  خسائر بنسبة 20%، فيما تراجع مؤشرا البورصة اليونانية بنسبة 25%، بينما خسر مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 25%.

المصدر: “Yahoo”