طالبو اللجوء يجتازون كيبيك إلى مانيتوبا

يتزايد عدد طالبي اللجوء الذين يعبرون مقاطعة كيبيك في الوسط الكندي إلى مقاطعة مانيتوبا في وسط غرب البلاد.

وتشير وكالة اللاجئين في وينيبيغ “ويلكوم بلايس” Welcome Place إلى أن منذ الاسبوع الثالث من شهر أيار/مايو الماضي، تقدّم أثنا عشر شخصا، ممن دخلوا إلى البلاد عبر الحدود البرّية بين مقاطعة كيبيك والولايات المتحدة، بطلب اللجوء في مانيتوبا.

وتعرب السيدة ريتا شهال Rita Chahal المديرة العامة لمجلس التعددية الدينية لمساعدة اللاجئين في مانيتوبا(CMAEIM) ومديرة Welcome Place عن اعتقادها بأنه ربما سيتدفق المزيد من طالبي اللجوء إلى مانيتوبا. وتأمل شهال في أن يكون لديهم الاستعداد لمواجهة كل هذه الطلبات.

وتعزو ريتا شهال سبب انتقال طالبي اللجوء إلى مانيتوبا إلى عدة أسباب وهي أن وقت الانتظار لمعالجة طلبات اللجوء هو أقصر في مانيتوبا أو لأن طالب اللجوء لا يتحدث اللغة الفرنسية أو لأن طالب اللجوء يشعر بأنه أقرب إلى مجتمعات اللاجئين في مانيتوبا.لم نشهد هذا الأمر العام الماضي لذلك نسعى إلى أن نكون أكثر فاعلية وتحركا لمواجهة كل التحدّيات. على حدّ تعبير المديرة العامة للمنظمة التي تعنى في شكل خاص بمساعدة اللاجئين على إيجاد سكن في مانيتوبا ريتا شهال.وتجدر الإشارة إلى أن (CMAEIM) وWelcome Place  تضطلعان بالرعاية الأولى لغالبية طالبي اللجوء الذين يدخلون إلى البلاد عبر معبر إيمرسون البرّي في مانيتوبا على الحدود مع الولايات المتحدة.وكان وزير الهجرة في الحكومة الاتحادية أحمد حسين قد أعلن الاسبوع الماضي عن تخصيص 50 مليون دولار لمقاطعات كيبيك وأونتاريو ومانيتوبا لمساعدتها على تسديد نفقات السكن للاجئين الجدد. وتلّقت مقاطعة كيبيك 36 مليون دولار في حين تلقت مانيتوبا 3 ملايين دولار.نحن مسرورون لأن جهودنا على صعيد استقبال ومعالجة طلبات اللجوء قد لقيت آذانا صاغية في أوتاوا ونحن ممتنون لمساعدة الحكومة الفدرالية. قال رئيس حكومة مانيتوبا براين باليستر في رد فعله على المساعدة المالية التي أعلنتها وزارة الهجرة الاسبوع الماضي.

هذا وتشير ريتا شهال إلى أن عدد طالبي اللجوء هذه السنة منخفض بالمقارنة مع العام الماضي. ولكن على الرغم من ذلك فإنهم يتلّقون بين 50 و70 طلبا في الشهر الواحد. وقد بلغ عدد طالبي اللجوء الذين ساعدتهم المنظمة منذ مطلع العام الحالي وحتى 31 أيار/مايو الماضي 330، في حين كان عددهم في الفترة ذاتها من العام الماضي قد بلغ 585.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية، الصحافة الكندية)