ارتفاع غير مسبوق لاسعار البنزين في فانكوفر

وصل سعر ليتر البنزين يوم الأحد الماضي في مدينة فانكوفر في مقاطعة بريتيش كولومبيا في الغرب الكندي إلى 1،61 دولارا وهو رقم قياسي تاريخي إذ لم تشهده من قبل أية محطة وقود عبر أنحاء أميركا الشمالية. ويتقّوق هذا الرقم على الرقم القياسي الذي كانت شهدته لوس أنجلوس لأسعار البنزين في العام 2008.

ولا يبدو أن ارتفاع اسعار البنزين سيتوقف عند هذا الحد وينتظر أن يصل سعر الليتر الواحد إلى 1،65، دولار وخمس وستون سنتا، في غضون الأسابيع الثلاثة المقبلة لأن الطلب على البنزين سيرتفع بفعل عودة الطقس الجميل.

ويُعزى ارتفاع اسعار البنزين الذي ظهر بدرجات متفاوتة عبر كندا في شهر واحد،  إلى انخفاض سعر صرف الدولار الكندي وإلى وقف النشاط في مصفاتين، واحدة في مقاطعة أونتاريو وأخرى في مقاطعة كيبيك، بسبب أعمال صيانة تجري فيهما خلال فصل الربيع الحالي.

وقد يكون السبب وراء ارتفاع البنزين في فانكوفر أيضا الخلاف بين بريتيش كولومبيا وألبرتا حول موضوع خط الأنابيب ترانس ماونتن Trans Mountain، ويقول المحللون إن على سكان مقاطعة بريتيش كولومبيا أن يتعودوا على ارتفاع اسعار الوقود في مقاطعتهم.

ويُذكر أن مشروع ترانس ماونتن يهدف إلى مضاعفة خط الأنابيب الحالي الذي يصل بين ألبرتا وميناء بورنابي في بريتيش كولومبيا، وقد رفضت هذه الأخيرة مرور خط الأنابيب في أراضيها وهنا موضع الخلاف بين المقاطعتين الجارتين.

وهذا الصباح في مدينة مونتريال في مقاطعة كيبيك ارتفع سعر ليتر البنزين 12 سنتا دفعة واحدة ليقفز إلى 1،48، أي دولار وثمان وأربعون سنتا.

هذا ولم تؤثر هذه الزيادة على تسعيرة البنزين في مناطق أخرى في كيبيك التي لا زالت محطات الوقود فيها تبيع بمعدل يتراوح بين 1،28، بين دولار وثمان وعشرين سنتا و1،35، ودولار وخمس وثلاثين سنتا لليتر الواحد، وفق موقع “وقود كيبيك” Essence Quebec.

وكان سجل سعر برميل النفط الخام تراجعا مساء أمس في الأسواق العالمية.

(المصدر: هيئة الإذاعة الكندية، راديو كندا الدولي، الصحافة الكندية)