هروب إيراني محكوم بالمؤبد على إدارته موقعا إباحيا إلى كندا

تمكن إيراني محكوم بالسجن مدى الحياة من الهرب إلى كندا، بعد الإفراج المشروط عنه لفترة وجيزة.

وصرح المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي لوسائل الإعلام بأن المواطن سعيد مالكبور غادر البلاد في انتهاك لشروط الإفراج عنه.

وأوضح إسماعيلي أن الفار أمضى أكثر من 11 سنة من عقوبته، ومنح له في يوليو الماضي إذن بالخروج لثلاثة أيام، وفي نهاية هذه الفترة لم يعد إلى السجن.

ونشرت شقيقة الفار مريم مالكبور على “تويتر” مقطع فيديو يظهره في أحد مطارات كندا، وكتبت: “الكابوس انتهى أخيرا”، ثم شكرت كل من قدم الدعم لعائلتها أثناء فترة احتجاز شقيقها وحكومة كندا على “رعايتها هذه القضية”.

ورحب متحدث باسم الخارجية الكندية في بيان اطلعت عليه “فرانس برس” مساء السبت بالأنباء عن تحرر الإيراني المذكور الذي يحظى بإقامة دائمة في كندا، وذلك دون الكشف عن تفاصيل إضافية “لأسباب تتعلق بالسرية”.

وذكر بايام اكهافان الأستاذ في جامعة ماكغيل في مونتريال وهو من داعمي السجين لقناة “سي بي سي” أن أهل الرجل في طهران ومحاميه لم يكونوا على دراية بهربه، مؤكدا أن مالكبور وصل إلى كندا عبر دولة ثالثة.

واحتجز مالكبور عام 2008 لدى عودته إلى إيران لزيارة والده المريض، ووجهت إليه اتهامات بتصميم وإدارة موقع إباحي و”الإساءة إلى قدسية الإسلام”، وحكم عليه في البداية بالإعدام، ثم تم تخفيف العقوبة إلى السجن المؤبد في أغسطس 2013.

المصدر: “أ ف ب”-RT