عمليّات تحايل في مجال الهجرة في جزيرة الأمير ادوارد

كشف تحقيق اجرته وكالة الخدمات الحدوديّة الكنديّة عن وجود عمليّة تحايل في مجال الهجرة في مقاطعة جزيرة الأمير ادوارد.

وأفادت الوكالة بأنّ 566 شخصا حصلوا على صفة مقيم دائم  استخدموا لدى تقديم طلبهم العنوانين نفسيهما في شارلوتاون دون أن يقيموا فيهما، واشارت إلى أنّ أحد العنوانين هو لفندق شيروود والآخر لمنزل أصحاب الفندق.

ويواجه أصحاب الفندق يي جونغ وشقيقته بينغ جونغ تهما بمساعدة مهاجرين صينيّين على إعطاء سلطات الهجرة الكنديّة عنوانا خاطئا لدى تقديمهم طلب الحصول على الإقامة الدائمة بموجب برنامج الهجرة الاقتصاديّة في المقاطعة.

وتواجه بينغ جونغ (60 عاما) ثلاث تهم  ويواجه شقيقها يي جونغ (58 عاما) خمس تهم بالمساعدة والتحريض على التزوير.

وأفادت وكالة الخدمات الحدوديّة بأنّ 566 شخصا استخدموا العنوانين نفسيهما خلال الفترة الممتدّة بين عامي 2008 و 2015.

وأعرب ستيفن مايرز النائب عن حزب المحافظين  المحلّي المعارض في المقاطعة عن اعتقاده بأنّ فندق شيروود كان في صلب شبكة منظّمة من المتحايلين.

واتّهم مايرز الحكومة الليبراليّة المحليّة في جزيرة الأمير ادوارد بالتساهل في إدارة برنامج الهجرة في المقاطعة.

ويقول كريس بالمر وزير التنمية الاقتصاديّة المحلّي إنّ برنامج الهجرة الاقتصاديّة تطوّر بصورة واضحة منذ العام 2008 وإنّ المقاطعة تمارس أعلى درجات الرقابة حاليّا.

وأضاف الوزير بالمر بأنّ 17 مهاجرا فقط وضعوا عنوان فندق شيروود لدى تقديم طلبهم خلال الفترة المذكورة، وإنّ الحكومة تتعاون مع التحقيق الذي تجريه وكالة الخدمات الحدوديّة.

وبموجب برنامج الهجرة الاقتصاديّة، يلتزم طالب الهجرة بإيداع 200 ألف دولار لدى حكومة المقاطعة، واستثمار 150 ألف دولار لإدارة شركة بكلفة تشغيل لا تقلّ عن 75 ألف دولار.

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/راديو كندا)