البرتا: الكشف عن ألزهايمر من خلال اختبار للّعاب

قام باحثون في جامعة البرتا بتطوير اختبار  للّعاب يساعد على تشخيص الأفراد الذين سيصابون بمرض ألزهايمر قبل ظهور أعراضه.

وأجرى الباحثون اختبارات على  اللّعاب لدى ثلاث فئات : أشخاص يعانون من المرض وأشخاص يعانون من مشاكل خفيفة في الادراك المعرفي ومرضى يعملون بشكل عاديّ.

ووجد الباحثون أنّ لعاب المصابين بألزهايمر مختلف عن لعاب غير المصابين ويتميّز بعلامات بيولوجيّة تعطي فكرة عن الحالة البيولوجيّة للشخص.

وأفادت الأبحاث بأنّ ثلاث مواد هي الميثيل غوانوسين والهيستيدنيل فينيلانين والكولين سيتيدين موجودة بكثافة أعلى في لعاب المصابين بألزهايمر.

وتظهر هذه العلامات البيولوجيّة بصورة مبكّرة لدى المصابين بألزهايمر ، ويتيح اختبار اللّعاب تشخيص المرض قبل  خمس إلى عشر سنوات من ظهور الأعراض حسب روجر ديكسون أحد المشاركين في الأبحاث.

ولا يوجد حتّى الآن اختبار موثوق يتيح تشخيص هذا المرض قبل ظهور أعراضه ولا يوجد أيّ دواء لمعالجته، ممّا يزيد من أهميّة الكشف المبكّر حسب قول الباحث روجر ديكسون.

ويواصل الباحثون في جامعة البرتا أبحاثهم للتأكّد من أنّ هذه العلامات البيولوجيّة تخصّ مرض ألزهايمر.

وسوف يقومون لهذه الغاية بإجراء اختبارات على لعاب أشخاص مصابين بأنواع أخرى من الخرف.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)