وصول النفايات الكندية في الفيليبين إلى ميناء فانكوفر

وصلت السفينة التي تحمل أكثر من 1500 طن من النفايات الكندية العائدة من الفيليبين إلى ميناء فانكوفر صباح يوم السبت الماضي. وسيتمّ تحويلها إلى طاقة في مصنع في بورنابي في فانكوفر الكبرى.

وقضت القمامة أكثر من ست سنوات في ميناء في مانيلا وكانت موضع نزاع دبلوماسي طويل بين البلدين. وسيتم حرقها في مصنع لاستعادة الطاقة تديره شركة مترو فانكوفر للنفايات الصلبة.

يقول كريس آلان، مدير العمليات في شركة مترو فانكوفر ، إن المواد التي تصل من الفلبين ستكون قادرة على امداد حوالي 100 منزل من الطاقة لمدة عام.

وسيحوّل المصنع النفايات إلى مكعبات كبيرة يتم وضعها في قبو قبل معالجتها في أحد خطوط الإنتاج الثلاثة.  ويُستعمل البخار الناتج عن احتراق النفايات في تغذية التوربينات المنتجة للطاقة التي يتم بيعها لشركة الكهرباء في بريتيش كولومبيا BC Hydro.

يزود المصنع حاليا ما يقرب من 16.000 أسرة بالطاقة  سنويا.  ووفقًا لكريس ألان، فإن النفايات التي عادت من الفيليبين لن تعرقل عمليات المصنع الذي يعالج أكثر من 260.000 طن من القمامة سنويًا. وأضاف أن 1500 طن من النفايات لا تشكّل عبئا كبيرا وتمثّل حوالي يومين من العمل في المصنع.وتم اختيار المصنع قبل وزارة البيئة وتغير المناخ في كندا بسبب قربه من ميناء فانكوفر وتعيينه كمصنع قادر على تلقي القمامة من جميع أنحاء العالم ، وفقًا لتوجيهات الوكالة الكندية للتفتيش على الأغذية فيما يتعلّق بالنفايات.

وأوضح هذا الأخير أن أن هذه النفايات تتكون من حوالي 99 ٪ من الورق والبلاستيك والمواد القابلة لإعادة التدوير.

وللإشارة، ستُغطِّي الحكومة الكندية تكلفة تسليم النفايات وتخزينها. وستدفع أيضًا 250 دولارًا للطن ثمنا للمعاجة لشركة مترو فانكوفر.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)