مونتريال: مظاهرة ضدّ الحقد والعنصريّة

شارك آلاف الأشخاص أمس الأحد  في مظاهرة جرت في مونتريال ضدّ الحقد والعنصريّة واليمين المتطرّف والقانون المتعلّق بالحياد الديني للدولة.

وشاركت في المظاهرة منظّمات طلاّبيّة ونسويّة ومناهضة للعولمة، وممثّلو بعض المناطق الكيبيكيّة.

وندّد المتظاهرون بأعمال الحقد المرتكبة ضدّ بعض المجموعات وقالت النائبة في الجمعيّة الوطنيّة ( برلمان كيبيك) عن حزب التضامن مانون ماسيه إنّ دعوة المجتمع المدني ملهمة بالنسبة لها.

ولبّى المتظاهرون  دعوة وجّهتها نحو من 160 منظّمة وقّعت على عريضة بعنوان ” أجواء سامّة” منشورة على موقع فيسبوك الخاص بالحدث.

وندّد بعض المتظاهرين الذين تحدّثوا إلى تلفزيون راديو كندا بالقانون المتعلّق بالحياد الديني للدولة الذي يهدف لتأطير التسويات لأسباب دينيّة.

ويتعيّن بموجب القانون على كلّ من يعطي خدمة عامّة أو يتلقّاها أن يكون سافر الوجه.

ورأى بعض المتظاهرين أنّ القانون يستهدف المرأة المسلمة التي تضع النقاب أو البرقع ويحدّ من حريّتها الدينيّة.

وأقدم عدد من المجهولين على طلاء تمثال رئيس الحكومة الكنديّة  جون أي ماكدونالد ، أحد آباء الفدراليّة بالطلاء الأحمر ليل السبت الأحد.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف