حكومة ترودو وعدت بانصاف المرأة فهل وفت؟

Hadeel Belbaisi

اوتاوا- وعد بأن يكون نصيراً للمرأة ويجعلها في مصاف الرجال، وعلى ما يبدوا اوفى بوعده وبجدارة، صحيح فبعد ما تعهد رئيس الوزراء الكندي “جوستان ترودو” Justin_Trudeau في آذار عام 2016 بان يعمل جاهداً ليحقق المساواة من حيث المناصب في حكومته بين الجنسين، هاهي اخر احصاءات تابعة لمكتب ترودو تمكنت صحيفة لابرس من الحصول عليها خرجت لتؤكد صدق عهده.

وبحسب الاحصاءات الاخيرة ، فمنذ توليه لمنصبه في عام 2015، عملت الحكومة الليبرالية بجد لزيادة عدد النساء في مناصب صنع القرار في إدارة الشؤون الحكومية.

ونتيجةً لذلك، تم منح 60 %من الوظائف ال 370 في المجلس على مدى العامين الماضيين للنساء.

ترودو، الذي أصبح أول رئيس حكومة فدرالية يساهم بهذا القدر  في تشكيل عدد متساو من الرجال والنساء في مجلس الوزراء اختار “جولي باييت” Julie_Payette حاكمةً عامةً جديدة لكندا.

بالاضافة الى المناصب الحكومية ،لم تغفل حكومة ترودو عن اهمية التعيينات الهامة على مستوى البلاد، فعلى سبيل المثال تم تعيين “منى نمر” Mona_Nemer الكندية من اصول لبنانية ككبيرة للعلماء في ايلول .

وعلى ما يبدو ان شهر ايلول كان نسائياً بامتياز، اذ  عينت حكومة ترودو “مارغريت نادو” Marguerite_Nadeau رئيسةً لمجلس إدارة الهيئة الكندية لأمن النقل الجوي (ACSTA) لمدة خمس سنوات.

وفي الشهر نفسه، عيّن رئيس الوزراء ترودو أول امرأة من اصول أكادية، وهي “أنطوانيت بيري” Antoinette_Perry، لمنصب حاكمة جزيرة الأمير إدوارد.

في نيسان، عيّنت حكومة ترودو “فرانسواز برتراند” Françoise_Bertrand رئيسةً لمجلس إدارة السكك الحديدية Via_Rail_Canada.

اما في الشهر الماضى عيّنت الحكومة الفدرالية “ماري  مورو” Mary_T_Moreau رئيسةً جديدة لمحكمة ألبرتا .

 وفي حزيران، قررت الحكومة تعيين “جانيس فوكاكوسا”Janice_Fukakusa التي تم إدراجها في قاعة المشاهير النسائية الأكثر قوة في كندا، كرئيسة لبنك البنية التحتية الكندي الجديد.

وفي مثال آخر، اختارت حكومة ترودو امرأةً، هي الكومودور “جينفييف برناتشيز” Geneviève_Bernatchez  للعمل كقاضية نائبة عامة للقوات المسلحة الكندية.

كما وجه رئيس الوزراء توجيهات إلى جميع الإدارات لضمان حصول المرأة على نصيبها العادل من الترقيات في الخدمة العامة.

من جانبها اكدت وزيرة شؤون المرأة الفدرالية “مريم منصف” Maryam_Monsef في بيان لها خصت به صحيفة لا برس إن جهود أوتاوا لتعزيز المساواة بين الرجل والمرأة بدأت للتو.

واكدت الوزيرة انه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به لضمان تمثيل المرأة بشكل كاف في المناصب الإدارية العليا.

(المصدر: اذاعة الشرق الاوسط في كندا عن صحيفة لابرس)

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف